الثلاثاء 16 اكتوبر 2018 آخر تحديث: الاثنين 15 اكتوبر 2018
د.عادل الشجاع
ماذا تريد قواعد المؤتمر الشعبي من المجتمعين غدا؟
الساعة 18:26
د.عادل الشجاع

يبدو أن قواعد وكوادر حزب المؤتمر الشعبي العام قد صدمت بمقتل زعيمها رئيس المؤتمر الرئيس السابق علي عبدالله صالح والأمين العام الأستاذ عارف الزوكا. 

لقد فوجئت بإقدام عصابة الحوثي على إرتكاب جريمة القتل ومحاولتها تبرير هذه الجريمة بكل وسائل الكذب والتلفيق والتضليل. وغدا اللجنة العامة في صنعاء أمام اختبار أشبه بجهاز اختبار الكذب. سيظهر في هذا الاجتماع من هو مع دعوة الزعيم الذي دفع حياته ثمنا لها في سبيل إخراج اليمن من هذه الحرب أللا نهائية والتي تتحكم بها عصابة الحوثي الإرهابية ، ومن سيسارع إلى غسل دماء الشهيدين صالح والزوكا من أيدي العصابة الإرهابية. 

إذا ذهب المجتمعون غدا إلى الإبقاء على الشراكة فسيكونون كمن يطلق الرصاص على أرجله ورأسه . وسيذكر التاريخ بأنها أغرب الحماقات و أشدها بلاهة ، وأنه مامن جماعة سياسية أطاحت بنفسها على هذا النحو. ومن سيقدم على ذلك سيحلق في فضاء الأوهام بل سيكون ضد التاريخ وحركته ،وضد الواقع ومعطياته .

ولست بحاجة للقول إن قواعد المؤتمر قد شبت عن الطوق الانتفاعي وأصبحت على قدر من الفعل والتأثير المخيف والمرعب لعصابة القمع والعسف وكل من سينبطح معها بلا ثمن. 
لن يكون هناك أي مبرر مقنع لمن سيطلب مجرد طلب إبقاء الشراكة مع جماعة أقدمت على إرتكاب جريمة بذلك الحجم لا لشيء سوى أن رئيس المؤتمر طالب بوقف الحرب ووقف تخريب وتدمير مؤسسات الدولة. لا أدري إن كان هناك من سيطرح مثل هذا الرأي،لكن بماذا سيبرر هؤلاء الدم المسفوك والجريمة الكبرى. 

ولست بحاجة إلى تذكير أعضاء اللجنة العامة بأنهم بينهم وبين قواعد المؤتمر عقدا فوضوا بموجبه لخدمة الحزب. فإذا تخلوا عن هذا التفويض كيف سيواجهون القواعد . لذا على هؤلاء إن كانوا موجودين ألا يدخلوا في الحسابات الضيقة. وعليهم تغليب مصلحة الحزب والوطن أولا وأخيرا. 

لم تكن قواعد المؤتمر فحسب هي التي أكتوت بسياسات الإفقار والنهب والفساد من قبل عصابة الحوثي الإرهابية بل كل أبناء الشعب اليمني من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه. عصابة بددت ثروات البلاد بحروبها العنصرية وانتمائها علنا لإيران. 

هذه العصابة بعد أن رفع المؤتمر الشعبي العام الغطاء عنها أصبحت غير قادرة على الاستمرار طويلا. وهاهي تبحث عمن ينقذها مرة أخرى. فمن يتطلع لمنصب عليه أن يقيد نفسه كمشرف من مشرفيها ولا يتحدث باسم المؤتمر لأن المؤتمر برنامجه أطلقه الشهيد الزعيم علي عبد الله صالح. 

خلاصة القول إن قواعد المؤتمر غير قابلة للذوبان أو التوقف عند قيادي إنتهازي هنا أو هناك. والمؤتمر لن يكون تحت إبط الشرعية أو غطاء لعصابة إرهابية عادت العالم جميعا. 

من يخاف المواجهة عليه أن يجمد نشاطه الحزبي. ومن لا يستطيع العيش خارج السلطة عليه أن يعلن إنضمامه لهذه العصابة له مالها وعليه ما عليها.

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24