الجمعة 16 نوفمبر 2018 آخر تحديث: الجمعة 16 نوفمبر 2018
جلال الشرعبي
نحتاج إلى قائد
الساعة 18:48
جلال الشرعبي

إن كل ما يحدث وسيحدث باليمن يعيدنا لنقطة وحيدة، وهي أننا بحاجة إلى قائد حتى نقيم بنيان الدولة ونحقق الانتصار. يختلف اليمنيون في أشياء كثيرة، لكن الجميع يتفق على أن الرئيس عبدربه منصور هادي ضعيف ويفتقد لمهارة القيادة..

تتذكرون كيف كان غالبية اليمنيين والإقليم والعالم يظهر تأييد وحماس ودعم للرئيس هادي بعد تسلمه السلطة، وتتذكرون كيف وقف غالبية اليمنيين لانتخابه، رغم شكلية الانتخابات، وكيف تكفلت السعودية بسد الاحتياجات النفطية والمالية، ودعمت بالمال والموقف مؤتمر الحوار الوطني، وظلت كذلك حتى بعد أن زار هادي عمران، وقال كلمة الخذلان وأبو علي الحاكم خلفه  "عادت عمران لحضن الدولة "، وكيف عقد مجلس الأمن اجتماعه بصنعاء لأول مرة تأكيداً على الدعم الدولي له.
لكن الرئيس الضعيف كافئ اليمنيين بأن جعلهم في حالة شتات مجتمع ومؤسسات دولة، وأوصد أبوابه أمام الجميع، وظل يتذاكى مع الإقليم الذي ظل يصور له أن ما يحدث لا يشكل مشكلة، حتى وصل الحوثيون إلى منزله، وظل مع العالم معقود اللسان، بلا مشروع، لتتكون قناعة لدى الجميع أن هادي لا يمكن الرهان عليه لإعادة الدولة.

ذلك الرئيس الذي تتذكرون وتتفقون معي أنه رئيس ضعيف، هو نفسه الذي سيتذكر التاريخ أنه باعتباره قائداً أعلى  للقوات المسلحة لم يصدر أي قرار للجيش لمواجهة الحوثيين،والدفاع عن صنعاء التي أقسم يمينه الدستورية بالحفاظ عليها وعلى نظامها الجمهوري.
إن أي نقاش للقضايا بطريقة مجزأة عن أي شيء حصل، وما سيحصل، ليس أكثر من هروب من حقيقة واحدة أن الرئيس عبدربه منصور هادي ضعيف ويفتقر لصفة القائد.
الآن يدفع اليمنيون، بالداخل والخارج، أثماناً باهظة لغياب القائد ويدفع الإقليم والعالم الثمن أيضاً..

رئيس لم يلبس بزته العسكرية ونحن في حالة حرب، وبعد تشكيل جيش وأمن بمئات الآلاف بدعم التحالف، لا يستطيع تحريك وحداته العسكرية حتى لحمايته والعاصمة المؤقتة عدن.
رئيس بدلاً من أن يكون نحلة يتنقل بين الأمصار والأقطار ليقدم قضية شعب وحق دستوري له بمواجهة جماعة خارجة عن القانون ظل يغط في نومه وإهماله منتظراً من الآخرين إعادة الدولة المختطفة.

رئيس سلم القرار لغيره، واستسلم وارتهن لمكوّن سياسي، وانكفئ في محراب الصمت والغياب، حتى أصبح اليمنيون يتوقون لمجرد خِطاب يبعث فيهم الأمل ويعيد الحياة إلى شرايينهم، وعندما تطل الكوارث يريد من الآخرين المواجهة بدلاً عنه.

رئيس غاب وتخاذل وهو يملك قوة القرار والموقف بالداخل والخارج، واستمر غيابه حتى أصبح الجيش مجموعات تدار من جهات سياسية، ومثله الوظيفة العامة والحكومة التي غدت مؤسسات لتحقيق منافع خاصة، فيما المؤسسات التشريعية والقضائية في موت سريري.
إن ما حدث أمس في عدن، وما سيحدث بالغد في أي مكان، يعيدنا لنقطة البداية، وهي أننا نحتاج لقائد. وبسبب غياب ذلك القائد فإن ظهور أي تشكيلات أو كيانات  بديلة يصبح أمراً طبيعياً مادام الميدان فسيح بلا رجل دولة..

والخلاصة، أن من ينتظر الغد الأجمل والدولة الحقيقية من الرئيس عبدربه منصور هادي، كمن ينتظر السلام من الحوثيين..

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24