الثلاثاء 16 اكتوبر 2018 آخر تحديث: الثلاثاء 16 اكتوبر 2018
أنور الأشول
شهادة وفاة جمهورية
الساعة 11:26
أنور الأشول

كتب الحوثيون شهادة الوفاة على الدولة اليمنية في ٢١سبتمبر٢٠١٤م، ومع هذه النكبة فقدنا كل شيء ينتمي لليمن.

لم يعد هناك سوى الأعلام الخضراء والحمراء والسوداء، وهاهم ماضون في تجريف الوعي الاجتماعي اليمني بالتهم الإعلامية ووسائلهم المختلفة..

أربع سنوات من التجهيل وتكريس خطاب لا يمت للمجتمع اليمني بصلة.. أربع سنوات فقدنا فيها يمن سبتمبر وأكتوبر والثاني والعشرين من مايو وفقدنا منجزات ٥٦عاما من البناء والتنمية..

انفرط النسيج الاجتماعي الذي كان يميز اليمنيين من المهرة إلى صعدة، وأصبحنا مرتعا للإرهاب والفوضى والفساد، فقدنا الدولة والكيان والهوية اليمنية.

كربلاء جديدة يعيشها اليمنيون منذ ٢١سبتمبر التاريخ الأسود في حياة اليمنيين، فقدنا العزة والكرامة إقليميا ودوليا وتقطعت بنا السبل في كل اتجاهات الكرة الأرضية..

هذا هو حال اليمنيين اليوم.. الأحزاب الوطنية والقومية لم تحرك ساكنا، الشارع اليمني الحر يلهث وراء لقمة العيش ومعاناة الحياة اليومية..

الجميع يتفرج على تراجيديا مؤلمة في اليمن أبطالها جاؤا على مرأى ومسمع منهم جميعا..

المحيط الإقليمي لليمن لم يكن عند مسؤوليته الإنسانية إزاء جيرانه والشرعية المنفية قسرا لم تؤاثر الوطن والشعب على نفسها ومنكفئة على الفعل ورد الفعل الحوثي الذي جثم على ملايين اليمنيين بدعوى الحق الإلهي ويريد صناعة التاريخ الإمامي من جديد والسيطرة على الأرض والإنسان بالعنف والتركيع والتجويع والقتل..

منذ نكبة ٢١ سبتمبر استبدل الكهنوت الكتاب بالبندقية وحصاد الأرض اليمنية الطيبة بزراعة الألغام والعبوات الناسفة.

المسؤولية مشتركة محليا وإقليميا ودوليا لما آلت إليه أوضاع اليمن في سنوات معدودة على أيدي شيعة العصر وأحفاد المجوس .. بدأوها بمظلمة وختموها بظلم فادح اكثر وطأة وايلاما.

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24