الثلاثاء 16 اكتوبر 2018 آخر تحديث: الثلاثاء 16 اكتوبر 2018
سام الغباري
تحية طيبة.. وبعد
الساعة 20:50
سام الغباري

- اشتقت لمدينتي ، لوجه أبي ، لشقيقي الذي يُعد حساب كل شيء ، لصديقي بائع القات " حمران" ، اشتقت إلى رائحة قريتي، حيث يقف جبل "عرمان" صلبًا منذ آلاف السنين شاهدًا على روح أجدادي ، حارسًا شعاب ريف فقير وعنيد ، اشتقت لقبر أمي ، لأحياء المدينة التي شهدت ولادتي ، لمدرستي ، وجامعة ذمار ، اشتقت للأوغاد الطيبين ، لـلرجل الحقيقي في حياتي "صادق المصري" .

اشتقت لجارتي الصغيرة التي أحببتها ولم ترَ فيّ شيئًا سوى أني ذلك الأحمق الذي يجلب لها الرُمان من بستان دارنا القديم ، يوم كنت أخرج متفقدًا خصلات شعري ، أنيقًا كفتى يكافح أمام المرآة ليصبح وسيمًا ، فيكمن في طريق حُبي الأول خطيب غادر يسرقها ويجعلها أمًا لخمسة أطفال ، أكبرهم صار صديقًا على فيس بوك ، شغوفًا بي ، أرى فيه ملامحها وأصمت مرتجفًا كخائن غبي .

هل كان عليّ أن أموت كي أبقى؟! ، سؤال يضج حولي كل يوم ، أجدني فيه بلا إجابة ، وكلما سألت أصدقائي أين هُم؟ أشاروا إلى الجحيم كمستقر أحسن الجلادون ضرب قيودهم في قعره حتى وصل صراخهم إلى الله، وقد صار بعضهم نصف مجنون ، يُحدثني كأبله فقد اتزانه .

- في إجازة عيد الأضحى غادرت إلى اليمن متفقدًا أصدقائي ، بعضهم أغلق هاتفه سريعًا خوفًا من اكتشاف أمره ، وآخرون أوجعوني ، وبقية تشجعوا فكان حديثًا جارفًا عن الشوق مليئا بلعنات فائقة المرارة على حياة فقدوا فيها كل شيء عزيز ، وتجاهلتهم سُلطة البشاعة الهاشمية وهي تأكل مواردهم وتعبث بأموالهم لتمول حروبها على اليمنيين ، وتحتكر المقدسات بدءًا من النبي وانتهاء بالله عز وجل .

اشتقت لشقيقاتي ، لضحكاتهن ، وتذمرهن من فوضى الحياة ، لمطبخ منزلنا ، لغرفتي وأدراجي ، لمكتبتي ، لصُحفي القديمة في بيت الدرج ، اشتقت لرائحة القبو الذي كان مسكنًا لكلماتي ، لرصيف حينا الفقير ، وأزقة المدينة التي تذهب بك إلى سوق الربوع ، لبائعي الفجل والكراث ، لصوت "الدعر" في حمام الميدان البخاري ، لجامع عبيلة ، وبخور المدرسة الشمسية ، لمنازل الفقراء ، وسوق الحوطة ،  لأصدقائي في السجن ، للفاسدين في مدينتي ، لبراءة ضاعت يوم قرر الهاشميون هتك الأخوة والجيرة والرفقة الطيبة وقالوا أنهم "سادة" بالسلاح والعنف ، فأجبروا كل اليمنيين على مواجهتهم ولعنهم علنًا وخفية .

أرادوا أن يملكوا مدينتي ، أشاعوا أنها كرسيهم ، وأنها "حيدرية علوية" وما كانت سوى "ذمار علي" حميرية سُلالة وقلبًا واسمًا ووسمًا وهوية وروحًا ورجولة وبراءة ، يخدعون هويتنا بزيف فاضح ، وما يزال تمثال مؤسسها منتصبًا وعاريًا في المتحف الوطني بصنعاء ، كاشفًا عن أعضائه كأنه يقول : لن تنالوا مني ! ، لكنه صامت كأبي الهول ، وفي صمته بلاغة حضور تُحطم زيف أدعياء العنصرية الهاشمية .

-   اشتقت لابنة أخي التي ولدت في غيابي وصارت اليوم طفلة تلعب كسندريلا مبهجة ، اشتقت لـ "مَي" الصغيرة ، وبنات أختي اللائي كُن يحطن بي ويغدقن وجهي قُبلات لا تتوقف حتى أخرج من بينهن مضرجًا بالحمرة والفرح . اشتقت للهجة ذمار القديمة ، لحوانيتها وحذاقة بائعيها ونوادرهم ، أتلذذ سمك "الكبش" ، وشراب "المارد" ذي الخلطة السحرية . اشتقت لمقيل أصدقائي ، لنميمتهم عليّ واعتباري ساذجًا يقرأ عليهم مقالاته كل يوم ، فلا يحفلون !.

اشتقت لرؤية قارئ شاب يصافحني ، ويظنني أستاذًا في الصحافة فيشبع فيّ غرور الصحافي الذي لا يكسب من وهمه سوى التعاسة والهروب ، اشتقت إلى زملاء كلية الإعلام ، إلى ابراهيم جابر وشنبه ، وغمدان الشوكاني وظرافته ، إلى محمد السياغي ومكائده ، إلى ابراهيم فتحي وعقله ، إلى جيراني من آل شرهان والإرياني والبخيتي وعيسى والخلقي والعلواني والكميم ، إلى طيبة عمي إدريس عثمان ، إلى وجه طفولتي في صفح بركة ماء الوادي ، إلى صوت كلاب المدينة في مساء التيه والقات .

أريد أن أرى مدينتي مرة أخرى ، لكني لا أستطيع ، لقد نصب الهاشميون الأفخاخ في طريق عودتنا ، زرعوا البراميل المتفجرة والألغام ، نصبوا نقاط التفتيش لاختطاف أي كاتب ، لملاحقة عبارات التواصل الاجتماعي ، لكشف الوجوه الجائعة ، ومنع الشوق من معانقة أبيه ، أريد أن أعبر نقيل "يسلح" واُقبّل وجه صنعاء الحنون ، ذاهبًا إلى مقيل صديقي "يحيى صالح" الذي صار شيعيًا فجأة ، أريد أن أدنو من سور "الثنية" كل خميس بحثًا عن وجه الزعيم وحرارة لقائه واهتمامه وإنصاته وحكاياته، وبحة صوته ، أريد أن أعود فأجد كل الذين غادرتهم قد عادوا معي .

- ها أنا أنصت لكل الأغاني الحزينة ، حائرا كعاشق ، فلا يسكن الولع ولا يهدأ الشوق وتبرد اللهفة ، أفتش صور المدينة وصفحات الأصدقاء ، أريد أن أسمع صوت صوامع ذمار مرة أخرى ، أريد أن أصلي خلف "حسين الهلماني" لكنه مات طيبًا كما ولد ، مات وأنا بعيد ، كما غادر الحياة كثير من رفاقي . ماذا لو أن بلادي بلا هاشميين ، هل غادرتها ؟ هل كانت الحرب ؟ هل أصاب الجوع أهلي وطحنت المجاعة قرى اليمن ؟ لقد كُنا سعداء قبل أن يقتحموا دورنا ويُسمّموا زرعنا ويحرقوا حقولنا ويغوروا آبارنا ويمنحونا هوية أخرى باسم الإسلام ، كُنا نضحك ونلهو ونغني مع اليهود والبهائيين والعثمانيين والبرتغاليين وكل أجناس العالم ، ما كان ليمني أن يقتل يمنيًا آخر إلا خطأ ، أو بفتنة هاشمي زعم أنه خير منهما معًا .

..
لقد كانت اليمن السعيد .. !

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24