الأحد 16 مايو 2021 آخر تحديث: السبت 15 مايو 2021
عبد الكريم المدي
المقاومة الوطنية.. ثلاث سنوات من عُمر غضبة الشعب وبركان الحرية
الساعة 13:45
عبد الكريم المدي

من راقب وشاهد تشكيل وتجميع النواة الأولى للمقاومة الوطنية في صباحاتها الأولى أدرك حينها بأن حضورها ومستقبلها سيكون له دور مختلف في التغير الكامل لمعادلة المشهد السياسي والعسكري في البلاد داخليا وخارجيا ولعل هذا ما حدث بشهادة الكثيرين وحتى الخصم نفسه.

وعلى الرغم من كل حملات التشويه والتشهير والإشاعة التي شُنت عليها وحرّضت حتى على مستوى تجميع الأفراد والضباط وإيصالهم إلى عدن ومن ثم إلى معسكر الاستقبال ، إلا أنه وبصبر وجلد أصحاب القضايا العادلة عبر التاريخ البشري ثبُتَ القائد طارق وكل من معه ولم يلتفت أحد لما كان يُشاع.

استمر الجميع في الميدان وخارجه كخلية نحل وكل يوم كان المعسكر يستقبل مجموعات جديدة من الضباط والجنود الملتحقين بصفوفها.

كل صباح كنتُ أرقبُ الطابور وتمارين الإحماء واللياقة وكذلك محاضرات عدة في التكتيك العسكري والفنون القتالية وعيني - والله - تدمع فرحا وغبطة بما أشاهده من زخم وإنضباط وروح معنوية وقيادية مخلصة وقريبة من الكل حتى أن القائد طارق كان أول من نزع رُتبِه العسكرية وقال: " كلنا رتبة واحدة وجندي واحد" .

كانت القوة في بدايتها محدودة لكنها تكاثرت بشكل سريع.
المنضمون كانوا تواقين للمعركة يطالبون بسرعة توجيه القائد لهم وفتح أي جبهة تراها القيادة.
تشكلت الكتائب والوحدات التخصصية والنوعية ومضت الإمور بشكل ممتاز بحكم أن المنضمين هم من الجيش اليمني أصلا. المدفعية ،المشاه، التدخل السريع، الاستطلاع، القناصين، الاقتحام، الصواريخ، نزع الألغام، الخلية الإنسانية، والطبية وغيره ..
رُفدت القوات بقيادات فذّة من مختلف الوحدات العسكرية للجيش اليمني( قبل الاحتلال الحوثي).

من كان قريبا من العروض والتدريبات والأداء يُدهشُ ويتملكه شعور وإحساس مختلفين خاصة بعد أن تعرّض البلد لكثير من المواجع والتجريف.

وللأمانة بأن وصايا الشهيد الزعيم وأهداف ثورتي 26 سبتمبر و2 ديسمبر كانت حاضرة في أذهان الأبطال ومثّلت بوصلة وزاد للقوة.

استكمل قوام اللواء الأول حرّاس الجمهورية وأبطاله على أحر من الجمر للانطلاق نحو للمعركة
واُستُكمُل اللواء الثاني بنفس الحماس والوتيرة.
تعاظمت المقاومة ..
بدأ العد التنازلي لساعة الصفر.
الشارع اليمني قاطبة كان ينتظر تلك اللحظة بفارغ الصبر ويتساءل الناس:
 من أين ستكون بداية الأمل الجديد من أي حهة ستُرعِد رعُوده وعلى أي أرض وجبهة سيهطلُ غيثه؟

قوات طارق / قوة الشعب ( المقاومة الوطنية) صارت حديث الناس وشغلهم الشاغل ودمهم وديمومة ثورتهم وحارس كرامتهم وقائدة فتوحاتهم الجديدة.

وأخيرا وفي صبيحة 19 إبريل 2018 جاءهم الجواب:

رعود الأبطال تضرب بقوة سماء الساحل الغربي ، برّه وبحره ،سهله وجبله.
الكتيبة الواحدة تعادل لواءين،
ألتحمت ميمنة القوات المشتركة الباسلة بميسرة المقاومة الوطنية العتيدة.
بُهت العدو حينما كانت الأرض والمواقع تُطوى من تحت أقدامه طي السحاب.
يا إلهي ما الذي يجري تحولت رادارات وإهتمامات الداخل والخارج كُلّها صوب ساحل جهنم ( حسب وصف الزميل عبدالناصر المملوح).

الأخبار تتوالى.. مفرق المخا تحرر، البرح محاصرة.
المقاومة الوطنية والقوات المشتركة تمشط الساحل في التحيتا..
عاجل:
 الفازة والسويق ومركز التحيتا والجبلية تحررت.
 فيما مركز مديرية بيت الفقيه محاصر.
 تقترب القوات من مدينة زبيد  ومنطقة البدوة ..أما مفرق العدين  فقد تحرر.
إنجاز لافت..ماالذي يجري؟

أحد المواقع التي عادت لحضن الجمهورية ووُجِدت فيها أسلحة وكل متعلقات ووثائق المليشيات الحوثية بما فيها كاميرا تتضمن تسجيل فيديو لمقاتلين حوثيين يقولون:
" لم نشهد قتالا كهذا ولا أحد يستطيع الوقوف أمام هوءلاء حتى ربع ساعة ..أين  فلان قالوا قُتِل وأين فلان قالوا قُتِل وووالخ"
واصلت المقاومة الوطنية وألوية عمالقة الإنتصارات وأسود تهامة الزحف الكبير..يدٌ للزناد وأخرى للجانب الإنساني، آووا النازحين وانقذوا المحاصرين منهم ،أطعموا المحتاجين وطببوا المرضى والجرحى ،أمنّوا الأرض والإنسان تباعا.

حرروا كيلو 16 ، النخيلة ، منظر ، الدريهمي، مجمع إخوان ثابت ، المطاحن،  مستشفى 22 مايو.
وصولا إلى المطار جولة يمن موبايل وشارع صنعاء والجامعة ومدينة الصالح.

وتأسيسا على ذلك أستطيع القول:
إن ثلاث سنوات من عمر المقاومة الوطنية في الساحل الغربي نُقِشت بماء الذهب في صفحات التاريخ.
كما أنها ولأهميتها ستظل قابلة للدراسة والتحليل والنقد والفائدة والإفادة من دروس نجاحها وحتى إنتقادها لمن رأى ذلك واراد ، والتقييم والنقد الموضوعي وغير الموضوعي يظل سلوكا ونشاطا بشري.
 
لن أضيف هنا أكثر من أن المقاومة الوطنية ستبقى وُجهة ووجه الجمهورية الوضّاء وقِبلة لكل من يطمح في إستعادة الحرية والدولة ومباهج الحياة وحق المواطنة والشراكة في وطن طالما رفعت وترفع هذه القلعة ( المقاومة الوطنية ورفاق سلاحها من عمالقة و تهامية) رايته وتضحى لأجله.

خلاصة قولي في هذه المناسبة الهامة :
لقد تشرفتُ بحضوري ومواكبتي - مع كوكبة رائعة من الزملاء والأسماء الكبيرة- وضع لبناتها الأولى وأعتبره رصيدا مشرقا في حياتي ومسيرتي المتواضعة وكذلك حال بقية زملائي.

 أختتم وأقول بإعتزاز ونشوة:
نعم..كنت شاهدا على هذا المولود اليماني والقوة الفتية التي كانت تتشكل في مهدها الأول وفي أوقات كثيرة كانت تُباغتني دموع الفرح، آذاني تُشنّف وقلبي يخفق مع كل غضبة حنجرة تردد نشيد الوطن والحرية والجمهورية وشرف الكفاح.

مبارك عليكم أبطالنا في المقاومة الوطنية والقوات المشتركة.. وحقا أنها ثلاث سنوات من البطولات والإنسانية والوطنية المثالية في مسيرتكم المظفرة بالنبل والعظمة التي جعلتنا ومعنا كل بيت يمني شريف نفخر بكم ونشارككم هذه المناسبة (18إبريل 2021 الشمعة الثالثة والربيع الثالث لسموقكم)
فأنتم مقاومة الشعب وضميره وبركانه الثائر.
كل عام وأنتم جميعا ورفاقكم فرسان ألوية العمالقة وأسود تهامة بخير ومن نصر إلى نصر.

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24