السبت 25 نوفمبر 2017 آخر تحديث: الجمعة 24 نوفمبر 2017
المخا... بين هيمنة الإمارات وغياب الحكومة
الساعة 20:47 (الرأي برس - متابعات)

بعد أشهر من دخول قوات «التحالف العربي» الداعمة للرئيس عبدربه منصور هادي مدينة المخا في محافظة تعز، والسيطرة على مينائها الإستراتيجي، ما تزال المدينة القابعة على خط مرور الملاحة الدولية تترنح على وقع تداعيات صراع «الأشقاء»، والتي أنتجت قبضة مُحكمة على المدينة، مخلّفة كما يبدو ضرراً على الحياة المجتمعية والمعيشية، التي كانت قبل الحرب، بحسب مواطنين، «أفضل حالاً من الآن».


اليوم، بعدما خلفت المعارك المستعرة في المدينة دماراً هائلاً على المستويات كافة، واضطرت أكثر من 200 أسرة إلى النزوح منها، ما تزال حياة السكان بالغة الصعوبة، في ظل عدم قدرتهم على العودة إلى منازلهم التي تحولت إلى مواقع عسكرية للقادة الإماراتيين، ناهيك عمّا تمارسه قوات «الحزام الأمني» المسيطرة على المخا من منع للوافدين إلى المدينة من دخولها، ومطالبتها إياهم بإبراز تصاريح دخول أو هوية شخصية جنوبية إن لم تكن صادرة من المخا سابقاً.


يقول أحد سكان المدينة السكنية في المخا، لـ«العربي»، إن معظم المنازل ما تزال تحت سيطرة قوات «التحالف» منذ خمسة أشهر، مؤكداً أنه ما يزال نازحاً في مدينة تعز منذ دخلت «الشرعية» إلى المخا، ولم يستطع العودة؛ كون القوات الإماراتية أبلغت السكان أنه في حال استقرت المدينة وتم تأمينها بالكامل سيتم إبلاغهم بالعودة، و«إلى اليوم لم يأت شيء»، على حد قوله .


المعلومات الميدانية من هناك تؤكد، لـ«العربي»، أن المخا حوّلتها قوات «التحالف العربي» إلى «مستعمرة صغرى»، تخضع للقادة الإماراتيين والسودانيين، إلى الحد الذي وصل بالإمارات إلى إجراء تغييرات إدارية وعسكرية، و إنشاء معسكرات تدريبية لوحدات عسكرية وأمنية داخل المدينة، حيث تشير المصادر الصحافية إلى أنه يتواجد أكثر من أربعة معسكرات فيها.


حديث الأهالي يحمل الكثير من المخاوف التي قد تنتج من الممارسات الأمنية الإماراتية حيال المطالبة بحقوقهم

تبخّرت التوقعات والتصريحات التي أطلقها الجميع عقب سيطرة قوات «التحالف» على المخا، بإعادة أهم القطاعات الإقتصادية الحيوية للمحافظة، ومنها المحطة الكهربائية التي طالتها الحرب. فبعد سيطرة القوات الإماراتية على المدينة، تم التوقيع مع الهلال الأحمر الإماراتي على اتفاقيات لصيانة ما تبقى منها خلال شهرين، لكن بعد مرور أقل من نصف المدّة المحددة، سحب الهلال الإماراتي الدعم الذي التزم بتقديمه، مما عرقل عملية إعادة تفعيلها من جديد.


أيضاً، تلاشت الوعود بإعادة شريان الحياة للمدينة، ولأهم موانيء البلاد وأقدمها، «ميناء المخا»، الذي حوّلته أبوظبي إلى معسكر آخر لها، ومنطلق للعمليات العسكرية في معارك الساحل الغربي، رغم أن الهلال الأحمر الإماراتي تسلم مشروع ترميمه، ولا جديد أضيف منذ ذلك الحين، بحسب ما أكدته مصادر مسؤولة في إدارة الميناء


وقالت المصادر إن الإدارة حاولت التواصل مع الجهات المسؤولة في عدن وفي محافظة تعز عقب تحرير المدينة، واحتجت بأن المنطقة التي يقع فيها الميناء ما تزال خطرة بفعل الألغام التي زرعتها قوات «أنصار الله» وحلفائها.


فالمعلومات الصحافية تؤكد أن الميناء تحوّل إلى معسكر كبير يحوي الكثير من المعدات العسكرية والقوارب الحربية، وأصبح خالياً من الحركة، فلا آثار للصيانة والتأهيل، ولا يسمح حتى للصيادين بالعبور من أمامه لممارسة أعمالهم. وتؤكد مصادر صحافية، لـ«العربي»، أن «داخل الميناء تقع مساكن وملاجئ كبيرة للقوات الإماراتية، ومراكز تدريب لهم، حتى أصبح الميناء موقعاً عسكرياً من بدايته وحتى حرمه الداخلي في حارة العروك المحاذية له».


الوقائع الميدانية في مدينة المخا الساحلية لا تنبئ بأن هناك دولة فعلية على الأرض، كما تروّج وسائل إعلام «التحالف»، فحال المدينة اللحظي بعيد كل البعد عن النظام المؤسسي والأمني، كما أن حديث الأهالي يحمل الكثير من المخاوف التي قد تنتج من الممارسات التي تنفذها الأجهزة الأمنية الإماراتية حيال السكان المطالبين بحقوقهم، من خلال بث الرهبة باستخدامها السجون السرية، في صورة مشابهة لمعتقلاتها السرية في محافظات الجنوب.


وهكذا، تصبح مدينة المخا نموذجاً للمدن اليمنية التي حولتها قوات «التحالف العربي»، خاصة الإماراتية منها، إلى مستعمرة، في ظل غياب شبه تام للسلطة المحلية في محافظة تعز وحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، التي تتخذ من عدن مقراً لها.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
عدن الغد