الاثنين 27 مايو 2019 آخر تحديث: الأحد 26 مايو 2019
«كهرباء أبين»: خطة استراتيجية لإنقاذ ما أمكن
الساعة 20:48 (الرأي برس - عربي )

أوضاع مأساوية صعبة تمر بها مؤسسة كهرباء أبين، ومشاكل متراكمة عديدة تواجهها نتيجة للظروف العامة التي تمر بها البلاد، والإهمال الذي طالها جراء سياسات الإدارات المتعاقبة، والتي تسببت في خروج جميع المولدات القديمة التي تملكها المؤسسة عن الخدمة، نظراً لاعتمادها على الطاقة المشتراة وطاقة التغذية من خط عدن - أبين، مما ضاعف مديونية المؤسسة، لتصل إلى 7ملايين دولار. المدير الجديد للمؤسسة، محمود مكيش مصعبين، يقول إنه أعد استراتيجية لمحاولة إنقاذ ما يمكن انقاذه، تتضمن إدخال 30 ميغاوات للخدمة. ويؤكد مصعبين، في حوار ، أن رفد المحافظة بـ6 ميغا من عدن ساهم في تحسن مستوى الخدمة.


إستلمتم المؤسسة مؤخراً كمدير عام، كيف وجدتم أوضاعها بشكل عام؟
إستملنا مؤسسة كهرباء أبين في مطلع الشهر الحالي، أغسطس2017م، وهناك الكثير من الصعوبات والهموم واجهتنا بعد استلام العمل، ونحاول أن نخدم المجتمع بما يحتاجه من الطاقة الكهربائية، وفقاً للمتاح لدينا حالياً في هذه الظروف العصبية التي تمر بها البلاد، وهمنا الأكبر هو توفير الطاقة. نحن من قبل 2011، ونتيجة ما تعرضت له أبين من نهب وسطو وتدمير، ساهم كثيراً في عدم استقرار الإدارة في مؤسسة كهرباء أبين، وأدى لتوقف أعمال الصيانة لمحطاتنا. طبعاً نحن لدينا 300 محطة رئيسية وفرعية تصان كل عام كامل، لكن للأسف من عام 2011 لم تحدث أعمال الصيانة لها نتيجة للأوضاع التي مرت بها أبين. أيضاً التوسع الذي حدث في الشبكة، وفي داخل المدن نفسها، سبب لنا الكثير من المشاكل، ومع هذه الأوضاع زادت معاناتنا أكثر. مع كل ذلك، نحن سنسعى لمعالجة كل جميع الإخلالات والمشاكل، بإذن الله.
 

ما هي أبرز المشاكل التي تواجه مؤسسة كهرباء أبين اليوم؟
أبرز مشاكلنا هي نقص الطاقة وعدم القدرة على توفير الطاقة الكاملة التي يحتاجها السكان في مديريتي زنجبار وخنفر، حيث لا تتوفر في المؤسسة حالياً سوى 6 ميغا خاصة بالطاقة المشتراة من شركة «أجريكو»، و7 ميغا تمتلكها المؤسسة، ويوجد لدينا اثنان من المولدات خارج الخدمة، ونسعى حالياً لإصلاحها. ومنذ استلامنا لمهامنا العمل جارٍ على قدم وساق لانتشال مؤسسة كهرباء أبين من وضعها الراهن، والسلطة المحلية ممثلة بالمحافظ اللواء أبو بكر حسين تبذل جهوداً معنا وحريصة على متابعة الحكومة في هذا الجانب، وانتزعت للمحافظة مشروع محطة بـ30 ميغا تتم المناقصة فيه حالياً، وهناك مساع للسلطة مع الحكومة لتوفير 10 ميغا، وإن شاء الله تتحسن الأمور، ونخرج من هذه الأزمة الخانقة.
 

هل خط كهرباء أبين - عدن شغال؟ وكم هي الطاقة التي تستلمونها من عدن عبر هذا الخط؟
الأخوة في كهرباء عدن بدأوا يتعاونون معنا، وتم إعطاؤنا 6 ميغا، ساهمت كثيراً في تحسين الوضع والتخفيف من معاناتنا، ويتم سحب الخط بين حين وآخر نتيجة نقص الطاقة في عدن نتيجة احتياجهم، ونحن نقدر ظروفهم ومعاناتهم أيضاً.


هل لديكم استراتيجية أو خطة مرسومة لانتشال المؤسسة من هذا الوضع؟
نعم، لدينا استراتيجية وخطة عمل لمعالجة هذا الوضع، ونسعى لتوفير 10 ميغا إما بشكل طاقة مشتراة أو توليد حكومي، ونرى أن المشتراة أسرع لأن لدينا قاعدة في المؤسسة جاهزة لاستقبال 15ميغا، وشاغر منها حالياً ستة ميغا فقط خاص بشركة «آجريكو»، وفي حالة توفر الـ10 ميغا سيتحسّن وصعنا كثيراً.
 

ما تزال شركة «آجريكو» تطالبكم بالمديونية السابقة التي عليكم، وعقدكم الحالي انتهى معها. كيف ستواجهون هذه المشكلة؟
المديونية السابقة تحسمها الشركة مع الحكومة، ونحن رفعنا بكل حقوقها للحكومة وهي مختصة بمعالجة ذلك. أما في ما يخص الـ6 ميغا الخاصة بالشركة والشغالة معنا حالياً، كما تعلمون أن هناك مساهمة شهرية من مصنع إسمنت أبين بدفع خمسين ألف دولار شهرياً للشركة لاستمرار تشغيل الطاقة، فجزاه الله خيراً على ذلك، ونطلب من الشركة الإسراع بتوفير الـ10 ميغا لنا، التي يتابعها المحافظ ونائب وزير الكهرباء.


ما هو مصير الـ30 ميغا الجديدة التي اعتمدتها حكومة الرئيس لأبين مؤخراً؟
هذه ستكون محطة جديدة، وتحتاج وقتاً طويلاً طبعاً، قد يصل من عام إلى عامين حتى تدخل الخدمة حيز التشغيل، وتم الإعلان عن المناقصة، والمسألة تحتاج وقتاً، لهذا اقترحنا شراء 10 ميغا إسعافية.
 

سمعنا عن أعمال تجرى لإصلاح المولدات القديمة الخاصة بمحطة المؤسسة، هل تم إصلاحها؟
الموضوع هذا كلف به مهندس من قبل المحافظ لإنقاذ المؤسسة، وهو يسعى حالياً في إصلاحها، ونحن نتفاءل خيراً.


كيف ستعالجون المديونية التراكمية على المستهلك؟
الموضوع هذا مرتبط باستقرار الطاقة؛ فكلما استقرت الطاقة سيتجاوب المجتمع معنا، والمديونية التي لدى المواطنين سنحاول أن نعمل لها جدولة، حتى قرار مجلس الوزراء السابق بإعفاء المواطنين لعام كامل، وهو عام 2012، لم يكن له أثر في المديونية، ونحن لن نضغط على أهلنا، وسنجد حلولاً للمعالجة في حالة استقرار الطاقة.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24