الخميس 17 يناير 2019 آخر تحديث: الاربعاء 16 يناير 2019
عبير حامد.. مرشحة "ملكة المسؤولية الاجتماعية"
الساعة 19:53 (الرأي برس - سبأ نيوز)

في غمرة تدفق الحرب، وفي لجة تنافس الخصوم للانتقام تتجلى الفتاة اليمنية صانعة الحضارة وملهمة التاريخ بوجهها الناصع بالإنسانية والمليء بالحياة .

تطل الأستاذة عبير الأمير من بين ركام الحرب والدمار حاملة ً راية السلام والتعايش، من وميض رؤاها تبتلّ النصوص المتوهجة بحب الحياة.

أسست مبادرة يمن التعايش وكلها إيماناً بالإنسان والإنسانية في كل زمان ومكان، نسفت الصمت المليء بالحرب وتحدثت بالحب والسلام وضرورة انفتاح الرأي على الرأي الآخر، 

آمنت بالتعايش وحملت على عاتقها الدعوة له رغم الاختلافات العقائدية والسياسية والفكرية التي تسود المجتمع.

 بفكرها المتمرد والخارج عن دائرة الحرب تستقي أفكارها الإنسانية وتبثها في عقول علاها صدأ الحرب وعبثت بها الأفكار العنصرية والطائفية. لم تخاطب أصحاب وصانعي القرار وإنما جاءت بدعوة شمولية للتعايش تخاطب بها كل أطياف المجتمع.

 تخطوا بخطوات ثابتة لتقود المجتمع نحو التطلع للتقدم والازدهار، والحب والإخاء، وذلك من خلال تسليطها الضوء على القضايا الإنسانية التي غابت عن أعين الجميع، وتسعى للفوز بلقب " ملكة المسؤولية الاجتماعية" مؤمنةً بأنّ الأفكار الإنسانية التي تسخرها لخدمة المجتمع ستؤهلها للحصول على اللقب. 

س. يا حبذا أن تحدثنا الأستاذة عبير عن عبير الإنسان ؟

 : عبير إنسانة احب الحياة قوية الإرادة تؤمن بأن لا شيء مستحيل وان لا عائق بالذات أمام المرأة القوية التي تؤمن بأن غدا أجمل وبأن لابد لعتمة الليل ان تنجلي مهما طالت أكرة الكذب وأحب الشفافية والصدق.


 أحب ان اكون وساطة لمد يد العون لمن هم في أمس الحاجة لنا بينهم وبين فاعلي الخير وأجد السعادة والراحة وتكفيني دعوة صادقة منهم في ظهر الغيب 


س. هل ممكن أن تعطينا نبذة عن مبادرة يمن التعايش؟ وما الغاية التي تريدين الوصول إليها في الوقت الراهن؟ 
مبادرة شبابية تم انشائها منذ ثلاث سنوات هي إغاثية بحته لعل انتشارها وثقة الأغلب فيها لأنها بعيدة كل البعد عن اي تحزب سياسي تقدم عدة أعمال وهي:
1-عمل مشاريع صغيرة للأسر المتضررة اقتصاديا والنازحة
2- توزيع سلات غذائية للأسر المعدمة
3- عمل عمليات وتوزيع أدوية 
4- توزيع كفالات وإيجارات للمطلقات والأرامل 
5- تشجيع الطلاب على التعليم وتوزيع شنط مدرسية بداية العام الدراسي للأسر المعدمة .
6- توزيع ملابس شتوية وبطانيات للمشردين والنازحين.
7- عمل فعاليات وتوزيع كسوة للأيتام
 الغاية التي احب الوصول إليها انشاء مؤسسة لديها الخبرة الكافية بالتعاون مع المنظمات الدولية وتغطية جميع الحالات التي يصعب علينا تغطيتها كمبادرة ذاتية.

 س. ما هي المناطق الجغرافية التي تمارس مبادرة يمن التعايش فيها نشاطاتها؟ وهل للمناطق الجنوبية اليمنية جزء من هذه المبادرة ؟

المناطق الجغرافية التي تعمل عليها المبادرة في الوقت الراهن صنعاء ومديرياتها وتعز والحديدة. نحن نساعد كل الأشخاص النازحين من كل المناطق والمحافظات اليمنية وتعز والحديدة لم ننزل فيها بنفسنا ولكن كانت تصل حالات للمبادرة وعملنا مشروع الخزانات بتعز لوجود أحد اعضائنا هناك، وهذا ما نريد أن نوسعه لتدعمنا المنظمات لنكن قادرين على النزول لكل المحافظات شمالا وجنوبا. وهناك الكثير الحالات التي تلقت خدماتنا من أبناء المناطق الجنوبية وتم مساعدتها وموجودة تقارير خاصة بذلك ولكنها قليلة لعدم تواصل ابناء المحافظات بنا يمكن لعدم معرفتهم بنا.

 س. ما الثمن الذي دفعتيه من أجل مبادرتكِ؟ ولو عاد بكِ الزمان إلى الوراء، هل كنتِ مستعدة للتضحية من أجل مبادرتكِ أكثر مما قدمتي ؟

الثمن الذي بذلته كان دفعه بحب مني وهو تأجيل دراستي بالماجستير وأخذ كل وقتي ولكني كنت اجد نفسي في قمة السعادة عندما أقوم بإنجاز اي مهام من مهام المبادرة ولو عاد بي الوقت بالتأكيد كنت سأبذل أكثر مما بذلت لأن خبرتي الآن في هذا المجال تختلف كليا عن قبل ثلاث سنوات

س. إذا كان العالم يتخبط في بحر من الحرب وأنتِ وحدكِ تدعي إلى السلم والتعايش، كيف ستتصرفي وكيف تنتجي حكمه تلم شمل الجميع؟ طبعا سؤالي هذا يرسمه الواقع العربي اليوم ؟

لأني بعيدة عن كل السياسة اؤمن بأن لابد أن أقدم رسالة جميلة وهي يمن التعايش التي جمعت ما بين كل اليمنيين ولم تستثني أحدا وثقة الناس بيمن التعايش اعطتني الإرادة لأوسع نشاطنا على مستوى الوطن العربي ولأني أؤمن بأن الإنسان اذا احب الشيء استطاع أن يوصله للجميع بكل شفافية .

 س. ما الذي يمكن أن تقدمه عبير لمبادرة يمن التعايش وللمجتمع في حال حصولك على لقب "ملكة المسؤولية الاجتماعية ؟
 
سنقوم بعمل عقود تبادل خبرات مع جميع المبادرات المشاركة دولية لتبادل الأفكار والخبرات ومن ثم سأقوم بعمل عقود مع منظمات دولية بعد ان تعرف الجميع على نشاطنا وبالفعل بدأت منظمات عدة بالتواصل معي من الأن ونحن في  طور التنسيق وتبادل الخبرات

 س. رسالة أخيرة تريدي قولها للمتابعين والقراء في ختام هذا الحوار ؟ 

اقول لهم شكرا للجميع على دعمهم ومساندتهم للمبادرة ولمشاركتي في برنامج الملكة للمسؤولية الاجتماعية وبأذن الله اكن عند حسن ظن الجميع وان أنقل صورة جميلة عن المرأة اليمنية.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24