الاربعاء 24 يناير 2018 آخر تحديث: الاربعاء 24 يناير 2018
«تفاصيل جديدة»
"أبو علي الحاكم" يكشر عن أنيابه باحثاً عن "طارق" وقبائل خولان تلقنه درساً في فنون القتال
الساعة 16:13 (الرأي برس ـ صنعاء)

كشف أحد مشايخ قبيلة خولان اليمنية عن أسباب الاشتباكات التي اندلعت بين قبيلتهم وميليشيات الحوثي الانقلابية، في وقت متأخر من مساء الأحد.

وأفاد ـ بحسب العربية ـ أن ميليشيات الحوثي، التي حاصرت منزل الشيخ محمد بن ناجي الغادر، شيخ مشائخ خولان، تطالبه بتسليم نجل شقيق الرئيس السابق الشهيد الزعيم/ "علي عبدالله صالح" وقائد حمايته الخاصة، العميد "طارق محمد صالح"، والذي قاد المواجهات ضدها في صنعاء، مؤكدا أن الحوثيين مصرون على أنه موجود في خولان ولم يقتل مع عمه الرئيس السابق، كما نشرت وسائل إعلام  حزب المؤتمر الشعبي العام.

وكان لــــ"الرأي برس" السبق في هذا الخبر: تفاصيل حصريه عن المكان الذي يتواجد فيه العميد "طارق صالح" والطريقة التي أفلت بها من ميليشيا الحوثي

واستنفرت قبائل خولان للوقوف مع الشيخ محمد بن ناجي الغادر، ودمرت، وفق معلومات أولية، 8 أطقم تابعة لميليشيات الحوثي، التي دفعت بتعزيزات إضافية ولا تزال الاشتباكات مستمرة حتى وقت متأخر من ليل الأحد- الاثنين.

وتمكنت القبائل من تجميع صفوفها والتمترس في الجبال المطلة على منزل الشيخ الغادر قبل وصول قوات الميليشيات الحوثية وعند دخولها تمكنت من الإطباق عليها وتكبيدها خسائر غير متوقعة.

وكانت مصادر قبلية، ذكرت في وقت سابق، أن ميليشيات الحوثي تحاول القبض على الشيخ "الغادر" أو إعلانه الاستسلام لها وتسليم أسلحته، بعد خلافات حادة نشبت بينه وبين القيادي الحوثي البارز "أبو علي الحاكم" قبل المواجهات التي أدت إلى إستشهاد "صالح" وعدد من قيادات حزبة.

«الصورة لمنزل "الغادر" بعد تعرضه للقصف من مقاتلات التحالف»

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
عدن الغد