الجمعة 20 ابريل 2018 آخر تحديث: الخميس 19 ابريل 2018
فائقة السيد تقف على حافة الأربعين بين وجعين ترثي صالح بكلمات مؤثرة
الساعة 00:52 (الرأي برس- متابعات)

رثت فائقة السيد الامين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام الرئيس السابق علي عبدالله صالح  بكلمات مؤثرة , في اول رثاء لقيادي مؤتمري ما زال في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي ,

وفيما يلي نص ما كتبته من رثاء  بكائية على قبرٍ مفترض .

إلى روح الزعيم الشهيد علي عبدالله صالح

لنفترض البكاء، ولنقترض وجع الأمل، بكاء كما يليق بمصاب ليس كأي مصاب، ووجع وضمور أمل تجسد في صانع الآمال طوال سنوات كانت عهدنا به .

ارتبطت بالمنجز والتسامح واقترنت بكل شيىء جميل.

أعترف:

لا أدري كيف أنظر إلى الأمام ، إلى الآفاق التي تبدو أمامي منغلقة تماما والحزن يصعد من رأسي كفوهة بركان ثائر .

بين يدي وجعين ليس لهما حدود ولا اللغة قادرة على وصفهما والتعبير عنهما والبوح لهذا العالم الكبير بما في داخلي كي يشاركني ويشارك امة مفجوعة مكلومة كل هذا البين ..

بين يدي وفي جوانب نفسي وجعان، وجع الفقد ووجع اللايقين.. أقف اليوم وكأنني يتيمة ، وحيدة في صحراء واسعة ..أقف على حافة الأربعين أبكي قبرا ليس به جثمان تخاطبه هذه الدموع المدرارة، أبكي جسدا لم تغب روحه من بين عيني؛ فكيف أبكيك، وكيف لا أبكيك؟

لم أودع الجسد، ولم أقف على الضريح، ولم أستقبل العزاء، لكن قلبي ووجه البلاد اتشحا بسواد ثقيل كأنه ليل يأبى صبحه الانبلاج!

أقف على حافة الأربعين بين أمل العودة ويأس النهاية ينتابني وجع المريضين بالأمل والمصابين باليأس في الوقت نفسه!

كيف استطعت أن أمنع نفسي عن تعزية الأهل والمحبين؟ وكيف لي أن أعزي أحدا حتى نفسي، كيف أرسل عزاءك ونفسي ترفض التصديق وداخلي ينتظر تكذيب كل ما قيل وروج وصُوّر؟

 

ثمة أمل مصاب باليأس يحرّض السواد على أن يغزو كل صبح والوحشة تكسو كل قلب والدموع تغرق كل أفق!

 

ثمة يأس مصاب بالأمل يترقب عودتك من مكان ما، تماما كما ينتظر الظامىء في صحراء مقفرة ماء حتى لوكان محض سراب!

 

ينتابني عشية الأربعين يأس المصابين بالفجيعة وامل المهووسين بالانتظار.

كل يوم مر حتى وصلنا عشية يومك الأربعين كان يقلب ذكريات ملأت الخاطر، وينبش أزمنة لا يمكن أن تمحى من الذاكرة، كان يذكرني كيف راوغت النهاية في لحظات الصلاة ثم كيف خرجت من بين الرماد لتقول: ( اذا أنتم بخير أنا بخير ) ، وكيف اجدت الخلاص من كل فخاخ الحياة، وكيف تمرست في لعبة العودة من الموت والابتسامة تعلو محياك، فكيف لأمل عودتك أن يكون وهما، وقد أنجزته ذات موت تربص بك؟

ومن لجة الوجع ينبجس يقين ببلاد لن نخذلها، ووطن لن نبيعه، وامنيات كنت ترجوها سنضعها بين حدقات العيون، ولسوف تعلو الأمنيات وتورق، ويكون الغد يمنيا كما يليق؛ ونكون معا قد جمعنا ما يضيء من الذكريات لنصنع للغد قصته المشرقة وللبلاد طريقها المرتجى!

 

* فائقة السيد باعلوي

الامين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام .

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24