السبت 23 يونيو 2018 آخر تحديث: الخميس 21 يونيو 2018
ن ……….والقلم
ذاهب إلى الحبشه ؟!! - عبد الرحمن بجاش
الساعة 14:24 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)




 

ترددت كثيرا ، فقد قلت ان الامر ربما يكون مبالغ فيه …..
تبين لي أن ما قاله لا يعني شيئا تجاه ما يحصل لليمنيين في السعوديه تحديدا !!!! , في باقي امارات الخليج الاسريه ، الحق يقال ان اليمنيين يتم التذكير بهم يوميا ، في مذكرات مرسله الى مسئولي الخطوط العالميه وادارات مطاراتهم أن الكل يمنح تأشيرة من المطار الا (( الكلب ابن الكلب اليمني))، مع الاحترام للكلب الاوفى منهم…..
لا يمكنني أن أذكر اسمه ، لأنني لم استأذنه …..

 

لمحته امامي في الفيسبوك ديوان من لا ديوان له ، هو أحد اعز اصدقائي ، ممن عانينا سوية ...انا ذهبت الى موسكو ، وهو قال سيختصر الطريق وسيذهب يكد ويجتهد ، ويؤمن نفسه ……
يا رجل كيف الحال ؟
الحمد لله ….نحن اصبحنا مثلكم في الغربه ، متعبين من الإجراءات التي تم اتخاذها ، دون تقدير لما تمربه بلادنا ، نسأل الله أن يخارجنا من شلة الداخل والخارج …
انتم متعبين اكثر منا …نحن ادمنا كل السيئات ، لا فتح الله على من لم يجعل لليمنيين كرامه …….
كلهم باعونا بثمن بخس ،السابقين ، واللاحقين ، الله ينتقم منهم…...لو تشوف كيف حال اليمنيين ، ولا احد يسمع لهم ، اويقدر حالتهم وظروفهم ، نسأل الله فرجا قريبا ، عاجلا لليمن وأهله ….
والشرعيه …. أين سارت ؟
الشرعيه راقدين ، في فنادق الرياض ، لا قيمة لهم ولا اعتبار ….كل ما يحصل ، يمكن يسمعوعنه مثلي مثلك …..
قلنا من البدايه ...السعوديه ، عمرها ما كانت مع مصلحة اليمن ، الآن الامارات ابانت وجهها الحقيقي…..
عاد ليقول : قبل شهرين سافرت إلى السودان ، لكي استقر فيها ، وجدتهم 
طيبين جدا ، ويحبوا اليمنيين ، انشاء الله عما قريب ، اعمل زياره الى 
الصومال ، والحبشه ، اشوف اي بلد تتناسب معي ….
قلت فورا : اذهب الى الصومال والحبشه ، اعد سيرة المهاجرين الاوائل الى
ملك لا يظلم عنده أحد …..

 

كما قلت فقد ظنيت أن في كلام صاحبي مبالغه ، لكنني سمعت من المساح 
ما يجعلك تبكي ….قال :
طفريت يا صاحبي ، فاتصلت بصديق عزيز من حق البلاد ، شكيت له الحال 
فاعتذر لي بمراره ، ظهر اليوم التالي اتصل بي : يا صاحبي ، لم ارقد أمس ، لأنني عجزت عن أن أفعل لك شيئا ، وبكى ، جن جنوني - مالك ? لم اقلك أمس انك اتصلت في نفس اللحظه التي عدت فيها من السجن …..
طلبوا مني مليون ، من أين ؟ أنا مهدد بالترحيل ، وحتى إن لم ، فقد كرهت نفسي ، لم اعد اريد البقاء وسط كل هذه الإهانات ……..

 

عدت اسال صاحبي مستدركا : والسفارة؟ فكتب هكذا ..هههههههههه
عصرا أرسل إلي صديق عزيز واثق به ، هو هنا ، بمقطع فيديو ، قيل ان محتواه لضابط (( سعودي)) ، من لهجته بدى أنه سعودي ، لكنني لا استطيع الجزم بألا يكون مفبركا ، فقد استمعت إلى جملتين ربما ، أوقفته ، والغيته فورا، جملتين فيهما من (( البذاءه )) تجاه كل ما هو يمني ، لا يقولها الا مجرد مسخ من هؤلاء الذين نراهم لابسين الدروع البيضاء ….

 

علي أن أقول لعربان الخليج فقط أن اعلانات جرائدكم لا زلنا نحتفظ بها في ذاكرتنا الجمعيه التي لا تمحى (( مطلوب امين صندوق ….بشرط أن يكون يمنيا))
(( الشرعيه )) ، وبعد أن قرأت ما كتبه (( الصيادي )) وتغريدت معمر ، فقد رددت ….لا حول ولا قوة الا بالله …..

 

بقي أن اخلص ذمتي في لحظة يهان فيها اليمني ، وقد ذهب يسكب عرقه من أجل لقمة شريفه ، فلا علاقة لنا بكشوفات اللجنه الخاصه ، انا اتحدث عن اليمني البسيط ، الذي يحرث الارض بحثا عن الرزق ….الشحاتين الرسميين هم من اذلونا ، لانهم من حكم تحت رعاية اللجنة الكريهة إياها ….
بقي أن أقول لهؤلاء: قولوا للناس جميعا : هاهو المشروع الجامع لكل اليمنيين ، واتركوا من يريد أن يجعل الماضي السحيق مشروعا ….
انتم الوحيدين القوة الجديده ، ولكن ، وآه من لكن ….

 

بقيت كلمة اهمس بها في اذني عبد الله نعمان ، وعبد الرحمن عمر :ماذا يمكن لكما أن تقولا في لحظة كشرت فيها الامارات عن أسنانها ، وسعودية تهين اليمنيين ، بينما تردد صبح مساء : (( حيا الله النشامى ))....
انتم بالذات قولوا لنا ماذا انتم فاعلين ….
لله الامر من قبل ومن بعد .

12 مارس 2018

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24