السبت 23 يونيو 2018 آخر تحديث: الخميس 21 يونيو 2018
قصيدة.. - طارق السكري
الساعة 14:27 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)


إلى التي لا تفهم في العربية حرفا واحداً

خَــضِّـرْ فـــؤادك بـالـعيون ( الــزُّرَّقِ ) 
وانسَ الهمومَ وقل لروحك اِرتقي

واطـرح بمعهدك الرِّحالَ وقل لمن
سـبـتِ الـفـؤادَ بـحـسنها الـمـتأنِّقِ

يــاربّــةَ الأقــمــار هــــذا طــــارقٌ
قــد شـفَّـهُ الـنهدُ الـمدوَّرُ فـارفِقي

لـولا الـمُهِيبُ بـجانبي يـأسو على
قــلـبـي الــــذي ولَّـهـتـهِ بـتـحـرُّقِ

لـركبتُ مـتنُ الـريحِ أنـشجُ بـاكياً 
من مغرب الأصقاع حتى المشرقِ

وشـربتُ حـتى لا أفـيق وأنـزوي
عــــن عــالــم مُـتـحـجِّـرٍ مـتـمـلِّقِ

عـن عـالمٍ جـنحتْ بـه الأفكارُ عن
غــايــات فــنـانٍ بــديـعِ الـمـنـطقِ

لــم يـقـدروا لـلـشعر يـومـا قــدْرهُ
وتـنـكبوا درب الـجـمالِ الـمـورق

فـتكدّرتْ صـورُ الـحياةِ ولـم تـكن
مــن قـبـل إلا ضـحـكةَ الـمـتشوِّقِ

يـاصـاحب الـمخلاف فـلتشفع ولا
تـبخلْ عـلى هـذا الـغريبِ المرهقِ

واشـرح لـها الأوضاع واترك جانباً
حـزنـي ولا تـبـدي لـهـا مــا أتـقـي

يـاحلوةَ الـعينين مـا أهـنا الـهوى 
فـتيممي شـطرَ الحبيب وأحدقي

كــونـي كـعصـفـورٍ يـغـرد لـلـوجودِ
بـــأعــذبِ الأنــغــامِ لا لا تـقـلـقـي

هيا العبي ودعي الضفائرَ وحدها 
تـهـذي وقـومـي لـلـحصان الأبـلقِ

هــات لـنا الـوجهَ الوديعَ لـساعةٍ
نُـجـلي بـه جـنح الـظلامِ الـمطبقِ

مـــا جـارُنـا واشٍ ولا فــي حـيِّـنا
عـــربٌ ولا جـــوُّ الـلـقـاءِ بـمـبـرقِ

 

 ماليزيا...

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24