الجمعة 21 سبتمبر 2018 آخر تحديث: الجمعة 21 سبتمبر 2018
هذه الأرض - أحمد الفلاحي
الساعة 13:56 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)


هذه الأرض لا تكفي لرؤاك
أنت من تراميت فوق صدر الحياة
خذ نفسا عميقا حتى لو مجرد شائعة
أمط عن الموت رسمك
شدّ من أزرك هناك
لا تثق بالملائكة
وحدك من يراقص النجوم
أول الشهد وآخر قطرة من نبيذ
أأنت هناك؟
هل صحيح بأن الجنان تغدق ما روادتك به الطفولة
أنا أثق بك تماما
إن كان للموت موت وللادباء جنان
كيف وجدت القبر؟
هل ظلمة وملاك يساءلك الان
اخبرهم أن الحياة بلا رب وأنك استقلت من آلهة العشق
وعشتار، 
أخبر الملائكة أنك وحيد
طالما رغبت بفتاة النهر
لكنها سرحت شعرها
وأستبقت خطوك 
هي الان تبكيك وأنت تقهقه ملء السماوات
ترسم بيدقها والخراب
حذار أن تتحسس رمش الخزامى
ونقشة الحناء
لا تقصص علينا رؤياك
أنت الرؤى والمرايا أنت المطر
لا تجزع الان فكل شيء يرى والعبارة أضحت وطنا.

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24