الجمعة 19 اكتوبر 2018 آخر تحديث: الجمعة 19 اكتوبر 2018
ن ……….والقلم
عود على بدء ؟! - عبد الرحمن بجاش
الساعة 15:13 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



الأربعاء 8 اغسطس 2018
 

قرأت ما ارسله إلي صديق عزيز...وما ارسله عبارة عن مقال للاخ أحمد علي جحاف (( لماذا الحملة الشرسة على الهاشميين؟؟ )) ، وسألني رأيي ، فقلت فورا : ايا تكن النية ...فهذا كلام عين العقل ونحن معه …..والشرع بالظاهر …
سترون مقالة جحاف هنا ، ولن افرض قناعتي الشخصية ، اقرؤوها وكلا يقول رأيه على قاعدة احترام الآخر ….

بدون لف ولا دوران ولاتزويق للكلمات ولا تلوين للحروف ، هل تعرفون أين تكمن مشكلة اليمنيين ؟ سأقول لكم :
في الغمغمة والمجاملة ……

قلت مرة لاحدهم وكنت صادقا في سؤالي ، فهو كان يأتي إلى الأستاذ الزرقة رحمه الله فيفترض انه بشتيمته لاصحاب الحجرية فسينال رضى الزرقه وسينشر له مقالاته ، كان الزرقة يرسل مايكتبه ذلك الدعي إلي ، وذات مرة عرضت على الأستاذ رحمه الله ما نقله صاحبي من مقالة من مجلة اردنية ((يمننها )) ، لكنه وبسبب العجلة نسي جملة كشفت كل شيء !!! …

دعيته مرة إلى مكتبي وكنت يومها مديرا للتحرير ، قلت يا فلان سأسالك ورد علي بالصدق ، نحن اصحاب الحجرية لسنا ملائكة كما انتم لستم انبياء ، قل لي لم تكره (( الحجريين )) ، نورني ماذا فعلوا حتى اكون على بينه واعذرلك مقتك لهم ، فاذابه يلقي على رأسي بخطاب طويل عريض عن مناقب ابناء الحجريه ، وحولهم في لحظة إلى (( ملائكة )).....

مافعله صاحبي ينسحب علينا جميعا ، ففي مقايلنا وتجمعاتنا وهدرتنا واحزابنا وشوارعنا وعلى التاكسي وفي كل مكان ترانا نمارس الغمغمة ومجاملة بعضنا ، حتى إذا فاض الدست بما فيه اعمى اعيننا ..!!!

مشكلتنا ليس في زيديتنا ولا هاشميتنا ولا شافعيتنا ولا ولا ...مشكلتنا الكبرى اننالانختلف ونمارس اختلافنا على الطاولة وفي وضح النهار ، خطابنا الرسمي يقول من 62 اننا(( شعب واحد ومتعايشين ومافي احلى منها )), وعندما يجلس اصحاب مطلع وحدهم لايبقون ولايذرون في اصحاب منزل ، وعندما يلتقي اصحاب منزل فتراهم يقدحون في اصحاب مطلع بكل مايؤتون من قوه !!! ..زاد اجا اصحاب منزل المنزل فاضافوا إلى الخطاب مجاملات جديدة وغمغمة اجد ، وهات ياضحك على بعض…

ستنتهي هذه الحرب يوما ، وسنعود إلى نقطة الصفر، ولأن لاطرف يمتلك رؤية ولا مشروع جامع ، فسنعود إلى سيرتنا الأولى ، وهات يا حباب دقون ، وسنجد انفسنا فقط نهيئ لجولة صراع قادمة لا تبقي ولاتذر، والأيام بيننا…
مالم نضع كل اوراقنا على الطاولة ونختلف في وضح النهار ونديرحوارا بين اصحاب مطلع واصحاب منزل واصحاب منزل المنزل ، فسترون أن كل الدماء التي تسفك الآن من الهاشميين وهم جزء من نسيج هذه البلاد والزيود والشوافع، وشوافع الشوافع ، ستتحول كل هذه الدماء إلى نزهة قصيرة ، وسينفجرالقدر- بكسرالقاف - يوما وستسيل الدماء من جديد ، ولن يكون المستفيد سوى تجار الحروب ، والفاسدين ….

اذا اردنا فعلينا أن نناقش كل المحرمات ونخرج برؤية توحد الشوافع والزيود والهاشميين وغيرهم بروح مقالة جحاف ...مالم فابشروا بخراب الديار ، وعلى الذين يفترضون انهم سيحكموا بقوتهم ، فلن يستطيعو مهما بلغت قوتهم وقدرتهم على المراوغة ايا يكونوا ، سواء من اصحاب مطلع او اصحاب منزل ، او منزل المنزل …
على اليمنيين أن ارادوان يمسكو بتلابيب اللحظة ويوجهونها التوجيه الصحيح ، فليس لهم الا أن يتعايشو تحت راية واحده لا سواها ، دستور ، وقانون ، ومواطنة متساويه …
لنقل كل شيء تحت ضوء الشمس ، الامر يستحق ، ويتطلب شجاعة ، كان هذا الأمر بحاجة للمثقف أن يقوده كتوجه اما النخب فلا خير فيها…

ان لم نضع اليد على الجرح ونظل نرددنفس المقولات التي اكل عليها الدهر وشرب فسينفجرالدست من جديد ، وسيعمي كل العيون ...
مالم نعيدالحسبه فسيستمرالصراع إلى يوم القيامة ..
هل من عقل يدرك هذا؟ 
اتمنى …
لله الامرمن قبل ومن بعد .

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24