الثلاثاء 16 اكتوبر 2018 آخر تحديث: الثلاثاء 16 اكتوبر 2018
رُبّما لا يُدَخّن الوقتُ - محمود العكاد
الساعة 12:15 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

 


رُبّما لا يُدَخّن الوقتُ مثلي 
ولهذا يَفوزُ دوماً ويَسبَقْ

رُبّما خلفيَ الأمامُ ويكفي 
أن أنادي لخطوتي حين تُسرَقْ

كان بحري يدي ، يَدُ البحر لَمّا 
طلّقَتني ، بكيتُها وهيَ تَغرَقْ

أعبرُ الآن كيف ، والآن يمضي
عكس دربي 
ودربه الآن يَحرَقْ

كنت وحدي ولم يكن لي صديق
ٌفي بلادي سوى الصدى وهو أصدقْ

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24