الأحد 16 ديسمبر 2018 آخر تحديث: الأحد 16 ديسمبر 2018
بيان هام صادر عن منظمة الحزب الإشتراكي والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري بمحافظة إب
الساعة 00:07 (الرأي برس - خاص)

في خطوة غير مكترثة بقيم الحرية وكل القيم المدنية ، أقدمت الأجهزه الأمنية التابعة للسلطة القائمة بالمحافظة على اعتقال الهامتين الوطنيتين الدكتور عبدالعزيز مهيوب الوحش  عضو اللجنة المركزية سكرتير أول منظمة الحزب الإشتراكي اليمني بإب والأستاذ خالد محمد هاشم عضو اللجنة المركزية  أمين سر فرع التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري وذلك صبيحة يوم الأحد 2018/9/30م ، واقتادتهما إلى أقبية سجونها الخاصة ، وذلك على خلفية إصدار فرعي الحزبين بيانا بمناسبة الإحتفاء بالذكرى ال 56 لثورة ال 26 من سبتمبر الخالدة ، وبطريقة تكشف مدى ما وصلته هذه السلطة من اللامسؤولية واللاحترام لقيمة هاتين الهامتين الوطنيتين وسجلهما الحافل بالمواقف المحترمة وحرصهما على تجنيب محافظة إب ويلات الخراب والدمار ، ولعل  ما يؤكد ذلك موقفهما ودورهما البارز في إخراج وصياغة ميثاق الشرف رفقة الشهيد أمين الرجوي رحمه الله في سبتمبر العام 2014م  ، وكانا السباقين للتوقيع عليه ، في حين رفض الحوثيون التوقيع عليه حينذاك ، بالإضافة إلى بذل الجهود الكبيرة وتقديم الأراء والمقترحات الهادفة  لتجنيب المدينة والمحافظة الدخول في أتون حربٍ كارثية على الجميع ، والمحافظة على بقائها كمنطقة سلام  دائم . 

لقد تأخرنا في إصدار بياننا هذا ، وذلك لإفساح المجال أمام المساعي الرامية للإفراج عنهما.
 إن ما احتواه البيان الذي كان سبباً وحجةً لاعتقالهما ، إنما يؤكد على دور كلٍ من الحزب الإشتراكي اليمني والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري ، في الإنحياز لقضايا الوطن عامة والمحافظة خاصة  ، ويؤكد وقوفهما النزيه إلى جانب الفقراء والمطحونين كضحايا لعدوانين داخلي وخارجي ، تمكنا من تفتيت ومصادرة الحياة برمتها ، وتمزيق جغرافيا الوطن اليمني الموجوع...

 إننا في  قيادة فرعي الحزبين في المحافظة  ومن واقع مسؤوليتنا الوطنية كأحزابٍ ، حملت على عاتقها الدفاع عن البسطاء  وحقهم المشروع  في الحياة والعيش في إطار الدولة الوطنية  المدنية الحديثة ، لنؤكد على ما يلي
1- التأكيد - جملةً وتفصيلاً - على ما جاء في البيان الصادر عن الحزب الإشتراكي اليمني والتنظيم الوحدوي الناصري بإب بتأريخ 2018/9/25 م .
2- التنديد بما اقترفته سلطة الامر الواقع القائمة بالمحافظة باشد عبارات التنديد والإستنكار المتمثل في اعتقال أبرز هامتين سياسيتين مدنيتين تبالمحافظة (الوحش - هاشم ) لما يعنيه ذلك من انتهاك صارخ ومصادرة لحق الأحزاب في ممارسة ما منحها إياه الدستور وكفله القانون..
3- الإفراج الفوري عنهما كونهما لم يرتكبا جرما  ، يوجب اعتقالهما ، أو يبرر لاستمرار اعتقالهما ،  ومحاسبة المتسببين في ذلك.
4- تحميل الجهة التي قامت بالإعتقال مسؤولية حياة المناضلين ( الوحش - هاشم ) ، والتحذير من استخدام وسائل لا إنسانية ولا مسؤولة  داخل المعتقل قد تعرض حياتهما للخطر .
5- دعوة كل المنظمات الدولية  والداخلية العاملة في المجال الحقوقي ، للقيام بدورها تجاه هذا الإجراء الصادم لكل الحقوق والمواثيق الدولية والضغط على السلطات التي اقترفت جرم اعتقالهما ، للإفراج  الفوري عنهما وعن كافة المعتقلين السياسيين في المحافظة
الحرية للمناضلين د/ الوحش و أ/ هاشم والحرية لكل المعتقلين والمختطفين والأسرى في كل اليمن 
وحفظ الله اليمن...
صادر عن
 سكرتارية منظمة الحزب الإشتراكي اليمني بإب 
والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري بإب
بتأريخ الثلاثاء  2018/10/2 م .

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24