الاربعاء 14 نوفمبر 2018 آخر تحديث: الاربعاء 14 نوفمبر 2018
ن ………..والقلم
واقلب الصفحة من كتاب العطر.. - عبد الرحمن بجاش
الساعة 14:55 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



الخميس 8 نوفمبر2018
 

اجدك عطرا ، اجدك دفئا ، اجد مواجيدك هناك حرفا وكلمة …
اتوغل في السطر الأول من الصفحة الأولى ، اجدك قصيدة، اجدك نثرا، اجدك وردا ، اجدك دعاء الموسيقى في التباشيرالأولى لليلة طرية …اراقص الحرف فاجدك كلمة ، احتضن الكلمة فاجد أنفاسك تصنع الفرح في وجوة الحالمين بغد أفضل ، حالمين بشهقة طفل تتحول إلى نهر من الوجود …

اقلب الصفحة الثانية اجدك مقدمة للآتي بحلم يسكن عيون النساء ، وينابيع المياه ، ومنحنيات الطرق المؤدية إلى عينيك …

اقرأ من أول السطر أول الاحرف من السيرة الذاتية للعطور ….
تقول الكلمات أن العواصف والبروق والرعود وصوت همس مياه الينابيع وضحكة الجمال وهمهمة الطفل ومزن السحب وشبورة الصبح وغناء الاشجار وترداد سمفونية البحر لحظة أن ترتطم الموجة تقبل الصخور وشوق امرأة لم يعد من بحرليس له نهاية ومن الكلمة الجميلة تميزانواع العطور ...ومن كل ذلك الأفق اعتصررحيقها فكان العطر …

وفي الصفحة الثالثة تقول له : أنا في الكتاب ...افتح ازرارقميصك عندما تقرأني كي تتنفسني ، يقول لها في السطر الأول : حاضر ياعطرالأحلام لأنك فقط عطرالكلمة ، هل شممتم ذات ليل موشى بندى الصمت وحمرة الخد عطرا تم استخراجه ورائحته من حرف وكلمة كاتب استثنائي يجيد كتابة الكلمة العطر؟...

من أول الصفحة الرابعة يقول : نحن في لحظة يحاول الوجع أن يسكننا ، فنحتاجك عطرا لكي لا تحتلنا جيوش الصدأ ، يعود يقول لها : ساتشمم كتاب العطرحرفا حرفا، واتذوق كل كلمة واتنفسه رائحة زكية وصدري مفتوح ، هناك سرما تدركه المرأة بين العطر والصدرالمفتوح !!!...

يفتح القارورة العطرفيجد الكلمات وقد تحولت إلى ندى ، والندى إلى غبش ، والغبش بعينين ناعستين ينتظرانبلاجة الصبح من على كتف جبل مطران حيث يهمي من عليه المطروشعاع الشمس تستقبله هامته صبحا، ومن على كتفه تتزحلق الشمس غروبا إلى حضن البحر، فيتحول إلى عطررائحته تعطرالكون كله …

في الصفحة الخامسة يكون البحرعطرا وامواجه تتدثر باهداب من شوق امرأة إلى عودة بحارها على زورق من كرتونة كتب عليها اسم قارورة عطرها بخط من ذهب وورد وكحل اهداب النجوم ووقع المطر …
ذات غبش هطل الغيث عطرا، وتلقفته اياد من مشاقروفل وياسمين ...ذلك النهارتحول إلى دموع معطرة هطلت من عينيها فرحة بالقادم الذي يشق طريقه وسط الانواء بعيدا عن اعين عسس الليل ….

هل رأى أحدكم نتف من سحب وسط سماء زرقاء لاحدود لزرقتها تتحول إلى عطربعد لمعة برق ؟ يكون السؤال : أي ثمرة ستنمو على الأرض ارتوت بالعطور؟
في تلك الصفحة من سيرة العطر، تقول السيرة أن هناك في عالم من خيال رجالا من عطر واطفال من فل وشهقات من ياسمين وحفيف اشجارمن الوان وهفيف الزرع تصنعه نسمات من خيوط من شلالات من ضوء …

كيف لك ان تتعطربعطرمن برق ، بعطرمن موج ، بعطرمن ضباب، بعطر من جواهر ، بعطراعتصر من خدي امرأة !!!!وفي الصفحة الجامحة تقول أن دولتها دستورها زهرالندى ، قانونها رحيق الشذى ورفة جفن على عين لامرأة ليست ككل النساء …

وفي الصفحة الندى يكون بلل الفجر بخة شوق ورذاذ شجن ، وصهيل جامح لعاشق جرب العشق للمرة الأولى من لحظة أن فتح كتابها وبدا يقرأ سيرة العطر …
وفي الصفحة المسك تقول السيرة أن المراة تتالف من الحياء الذي يزيدها سحرا ومن جمال من عطر وانوثة تنصهربغنج أنثى ودلال لاتمارسه سوى أنثى العصفور لحظة أن يحين موسم التلاقح لتزويد الأرض بمزيد من عصافير وأطفال من هثالل المطرولفحة الحب في نيسان حين تتجمش الأرض والإنسان بلحاف من هثيم….

المرأة العطرلحافها حبات تتساقط من منقارطيركان يبحث عن دفئ فوجده في ابتسامة عينين من عنبر وعرقوص …..
صفحة مسك الختام قال : ساجدك حتما في كل الصفحات …
قبل ان يطوي كتاب العطر قرأ آخر رسالة من لحظة الهزيع الاخيرمن الليل وتدثربلحاف من عطرونام…..

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24