الأحد 16 ديسمبر 2018 آخر تحديث: الأحد 16 ديسمبر 2018
مطاريد الأرجنتين في أحضان البرنابيو.. والإصلاحات تلفظ برشلونة
الساعة 16:06 (الرأي برس_كورة)

استقر اتحاد أمريكا الجنوبية "الكونميبول"، على اختيار ملعب سانتياجو برنابيو، معقل ريال مدريد الإسباني، لإقامة إياب نهائي كأس ليبرتادوريس، بين الغريمين ريفر بليت وبوكا جونيورز.

وتسببت أحداث الشغب التي سبقت إقامة مباراة الإياب على ملعب المونيمونتال، معقل ريفر بليت، السبت الماضي، في تأجيل المباراة، لليوم التالي.

وعاد "الكونميبول" للإعلان مجددًا عن تأجيل المباراة لأجل غير مسمى، بسبب رفض بوكا جونيورز خوض اللقاء، بعد إصابة عدد من لاعبيه، عقب اعتداء جماهير ريفر بليت على حافلة الفريق، أثناء توجهها للملعب.

وانتشرت الكثير من الأقاويل، بشأن نقل المباراة خارج الأرجنتين، على أن تحتضنها بلدان مثل باراجواي أو تشيلي.

رغم ذلك، رأى "الكونميبول" إبعاد المباراة عن قارة أمريكا الجنوبية، لتفتح أوروبا ذراعيها للسوبر كلاسيكو.

ووافق نادي ريال مدريد على استضافة النهائي التاريخي على ملعب البرنابيو، بعد الكثير من المداولات، لتقام المباراة يوم 9 ديسمبر/كانون أول المقبل.

وجاءت موافقة النادي الملكي على استضافة المباراة التي لفظتها قارة أمريكا الجنوبية، لتثير الحيرة والعديد من التساؤلات حول مواقف نادي العاصمة الإسبانية على مدار السنوات الماضية، برفض استضافة مباريات نهائي كأس ملك إسبانيا.

أسباب أمنية

 

شهدت السنوات الماضية، مطالبات عديدة لأطراف المباريات النهائية لكأس ملك إسبانيا، خوض اللقاء على ملعب سانتياجو برنابيو.

وتأتي هذه المطالبات كلما كان برشلونة أحد طرفي المباراة، لكن النادي الملكي يقف حائلًا أمام خوض الفريق الكتالوني، النهائي على أرض البرنابيو.

وعلى سبيل المثال، تأهل برشلونة لنهائي كأس الملك عام 2015، ليواجه أتلتيك بيلباو، ليطالب الطرفان بخوض المباراة، داخل معقل ريال مدريد.

واعتذرت إدارة النادي الملكي، حينها عن استضافة المباراة، لأسباب أمنية على حد وصفها، بسبب المشاكل السياسية ومطالبات إقلم كتالونيا بالاستقلال، مما ينذر بحدوث أزمة في شوارع العاصمة الإسبانية "مدريد".

وبعد رفض الريال، استضافة المباراة النهائية، قرر الاتحاد الإسباني، اختيار ملعب الكامب نو، معقل برشلونة، ليفوز البلوجرانا باللقب بعد تغلبه على بيلباو (3-1).

إصلاحات ومهرجانات

 

وفي العام التالي، وصل برشلونة مجددًا إلى نهائي كأس الملك، لملاقاة إشبيلية، لتعود مطالبات البرسا بخوض اللقاء على ملعب سانتياجو برنابيو.

وجاء رفض إدارة الريال حينها بداعي إقامة حفل غنائي كبير للمطرب بروس سبرينجستين داخل البرنابيو خلال تلك الفترة.

ووقع الاختيار بعدها على ملعب فيسنتي كالديرون، معقل أتلتيكو مدريد السابق، لاستضافة اللقاء، ليفوز البرسا (2-0)، ويظفر باللقب مجددًا.

وفي الموسم قبل الماضي، تعلل ريال مدريد بالإصلاحات التي ينوي إقامتها في ملعب سانتياجو برنابيو، بعد وصول البرسا إلى نهائي كأس الملك، لمواجهة ديبورتيفو ألافيس.

وعاد معقل أتلتيكو السابق، لاستضافة المباراة النهائية لكأس ملك إسبانيا، ليظفر البلوجرانا باللقب من جديد، بعد فوزه على ألافيس بثلاثة أهداف مقابل هدف.

ويأتي رفض ريال مدريد المتكرر لاستضافة نهائي الكأس، خوفًا من منح غريمه، فرصة الاحتفال داخل معقله، وهو ما يسعى إليه برشلونة طوال السنوات الماضية، وهو ما تدركه إدارة النادي، برئاسة فلورنتينو بيريز.

وقد تضع موافقة ريال مدريد على استضافة نهائي ليبرتادوريس، النادي في وضع حرج أمام الاتحاد الإسباني، حال عودة برشلونة لطلب خوض المباريات النهائية في البرنابيو، مثلما فعل غريمه ووافق على إقامة السوبر كلاسيكو في معقله.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24