الجمعة 26 ابريل 2019 آخر تحديث: الخميس 25 ابريل 2019
الوعل البري” في اليمن يتعرض لإبادة جماعية
الساعة 13:53 (الرأي برس _ المشاهد نت)

مع بداية موسم صيد “الوعل البري” في فصل الشتاء، بـمحافظات “حضرموت والمهرة وشبوة”، ترتفع الأصوات المنددة بالاصطياد العشوائي الذي يهدد هذا النوع من الحيوانات البرية النادرة بالانقراض، أو الهجرة إلى دول الجوار، بحثاً عن الأمان.


وازداد، في الآونة الأخيرة، شره الصيادين على اصطياد الوعل البري بالرصاص، بدلاً من الحفاظ عليه، رغم أن هذا النوع من الثدييات، هو ما تبقى من سلالة منقرضة، كانت تعيش يوماً ما في المنطقة، نتيجة لحاجته الدائمة للبيئة النباتية متعددة الأنواع، والكهوف التي يأوي إليها من الظروف الطبيعية القاسية.


ويعيش “الوعل العربي” في الجبال والهضاب، خلال مواسم الربيع والخريف والصيف، وفي فصل الشتاء يخرج من مخابئه إلى سهول ووديان المحافظات الشرقية، بحثاً عن الماء والمرعى، وهو ما يعتبره سكان تلك المناطق موسماً للصيد، حسب عاداتهم وتقاليدهم، حيث يتعرض الوعل البري لعمليات اصطياد جائرة في المناطق التي تخلو من الحماية، للاستفادة من لحومها، الأمر الذي أدى إلى تناقصها بشكل متسارع.

عمر بادخن :الوعل البري يتعرض لاصطياد عشوائي وإبادة جماعية، وهذا أمر كارثي جداً على تنوع الحياة البرية والفطرية المحمية قانوناً
اصطياد جائر

ناشطون ومختصون بيئيون اعتبروا ما يحدث بحق الوعل البري، انعكاساً للأوضاع الصعبة والمتردية التي تعيشها اليمن.


ويقول المهندس عمر بادخن، رئيس مؤسسة جرين للتنمية المستدامة، والفائز بالجائزة الأممية الشهيرة في البيئة “أبطال الأرض الشباب”، إن الوعل البري يتعرض لاصطياد عشوائي وإبادة جماعية، وهذا أمر كارثي جداً على تنوع الحياة البرية والفطرية المحمية قانوناً، معتبراً هذا الفعل غير مقبول من كل النواحي الشرعية والقانونية، كون الوعل رمزاً تاريخياً للحضارات القديمة لمملكة حضرموت وسبأ.


ويضيف المهندس بادخن لـ”المشاهد”: “كل ذلك لا يمنعنا من دق ناقوس الخطر تجاه ظاهرة عشوائية استفحلت بشدة، وبطرق وحشية، على غير بصيرة، نتيجة الغياب الرقابي وضعف أجهزة الدولة”.
ويستخدم السكان قرون الوعول لتزيين أركان المنازل بصورة غريبة، لكن الكارثة هي عدم إدراك المصلحة العامة من بقاء تلك الحيوانات النادرة على قيد الحياة، بحسب محمد سالم، أحد سكان محافظة حضرموت، مضيفاً أن هناك جهوداً تبذل من بعض القبائل التي تسكن مناطق تواجد الوعول، لمنع عمليات التجريف والصيد العشوائي، لكن تلك الجهود تنجح حيناً، وتخفق حيناً آخر”.


ويقول محمد سالم لـ”المشاهد”: “القناصة، أو القنيص، من الموروثات الشعبية الضاربة جذورها في أعماق التاريخ، تتوارثها الأجيال، لكن الكارثة في الكميات الكبيرة من الوعول البرية التي تقضي في تلك التقاليد سنوياً، ما يهدد بانقراضها إلى الأبد”.

هجرة حتمية

وتواترت التحذيرات من مغبة استمرار الاصطياد العشوائي الذي سيؤثر سلباً على الحياة البرية للحيوانات النادرة، وفي مقدمتها الوعل العربي.


ويقول الخبير في البيئة والتنمية المستدامة عبدربه العقيلي، في تصريح لـ”المشاهد”، إن الوعل يتعرض للصيد الجائر (التقليدي) لأسباب كثيرة، منها: الاعتقاد بوجود فوائد في قرونه، أو ممارسة صيد الوعل كعادة وتراث متداول منذ فترات زمنية طويلة.


ويعد الاصطياد الجائر من أكبر المشاكل البيئية التي تؤدي إلى هجرتها من موطنها الذي تقيم فيه إلى مواطن أخرى آمنة، خارج النطاق الجغرافي للجمهورية اليمنية، لا سيما التي تتواجد في المحافظات الحدودية، كحضرموت والمهرة والجوف، وندرتها وانقراضها في المحافظات الأخرى كشبوة ومارب وبقية المحافظات، بحسب العقيلي.

 

قانون عرفي

وجدت قوانين وأعراف تكفل الحفاظ على هذه الحيوانات، ومن هذه القوانين، عدم جواز اصطياد أكثر من وعل واحد، حتى لو قابل الصياد قطيعاً كاملاً، فإنه يتركها، ويختار الذكر دون الأنثى، حفاظاً على الحياة البرية، بحسب بادخن، مشيراً إلى أن الوعل يتعرض لمجازر جماعية للتفاخر والبطر، وليس لسد بطن جائع كما كان سابقاً.


ويقول: “في الماضي، كان القنيص موروثاً شعبياً لحاجة الناس وظروفهم الصعبة، وعدم توفر الغذاء في ذلك الحين، ما يجعل الناس مضطرين للذهاب للقنيص”.


ودعا العقيلي الجهات الحكومية المعنية إلى تفعيل القوانين التي تحد من ممارسة ظاهرة صيد حيوان الوعل، وإعلان المناطق التي يتواجد فيها كمحميات طبيعية، وسن قوانين ملزمة بما يضمن الحفاظ عليها واستدامتها.

غياب الدور الحكومي

وجه المهندس بادخن نداء للسلطات المعنية وكل من يهمه الأمر، لإنقاذ الوعل البري من الانقراض، مبدياً استعداده التام للتعاون مع السلطات ومنظمات المجتمع المدني المهتمة، للتنسيق ووضع الأمر على كل من يستطيع المساعدة محلياً ودولياً، وحتى مخاطبة الأمم المتحدة للبيئة UN Environment والمنظمات الدولية المهتمة بالتنوع الحيوي والحياة الفطرية، مؤكداً أن مؤسسته المتخصصة في البيئة والتنمية المستدامة، ستبذل قصارى جهدها في سبيل ذلك، وهي حالياً بصدد تدشين حملة إعلامية ضد الاصطياد العشوائي للوعل.


وطالب الجهات المسؤولة، بالقيام بدور رئيسي، بما فيها هيئة حماية البيئة، ومنظمات المجتمع المدني، لمحاربة هذه الظاهرة السلبية.

وتعد اليمن بشكل عام، والمحافظات الشرقية والجنوبية بشكل خاص، مركزاً رئيسياً لعيش الحيوانات النادرة في الجزيرة العربية خصوصاً، والعالم عموماً، ومنها الوعل العربي، لكن الصيد الجائر لها يهدد مخزون البيئة اليمنية من تلك الحيوانات، في ظل تقاعس الجهات المختصة، وصمت حكومي مطبق.
ووجه مواطنون وسكان محليون رسالة عبر “المشاهد” إلى الجهات المسؤولة في الحكومة، بضرورة العمل على حماية الحيوانات النادرة، في مقدمتها الوعل البري، والحفاظ على ما تبقى منها.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24