السبت 23 فبراير 2019 آخر تحديث: الجمعة 22 فبراير 2019
تحايل قطري من أجل الحصول على تصريح مصري لتأسيس قناة يمن الغد
مصر  القاهرة
الساعة 17:59 (الرأي برس - متابعات)

كشفت مصادر سياسية يمنية عن معلومات جديدة حول كواليس إنشاء فضائية يمن الغد التي يمولها النظام القطري، بهدف الإضرار بالتحالف العربي إعلاميًا ودعمًا للمليشيات الحوثية الموالية لإيران.

وأوضحت تلك المصادر التي فضلت عدم الكشف عن اسمها أن الدكتور أبو بكر القربي وزير الخارجية اليمني الأسبق والأمين العام المساعد للشئون الإعلامية في حزب المؤتمر الشعبي العام، ورجل الأعمال اليمني علي بن علي الصليحي  المقيم حاليا في مصر هما القائمين على قناة يمن الغد، بعد أن أوكلت قطر لهما المهمة من أجل توحيد صف المؤتمر الشعبي العام مع المليشيات الحوثية.

وبينت المصادر، أن القربي والصلاحي  والذين تربطهما علاقات شراكة تجارية، تخوفا في بادئ الأمر من تأسيس القناة وبثها من مصر، إلا أن الوفد القطري الذي اجتمع بهم في عمان، وضع لهم الضمانات اللازمة ووعدهم بأن السلطات المصرية والتحالف العربي لن يكتشفا هذا الأمر، وستوافق عليها السلطات المصرية وستمنح مباركتها بأسرع وقت باعتباره مشروعا تجاريا، إذا ما التزما بالخطة التي وضعها المندوب القطري من أجل النجاح في تأسيس القناة.

وبدأت بالفعل قطر في إجراء تأسيس قناة يمن الغد عبر دعمها اللامحدود لرجال أعمال يمنيين وشخصيات سياسية في حزب المؤتمر الشعبي العام معروفة مواقفهم خلال الفترة الماضية.

ووفقًا لمصادر سابقة، فأن مهمة القناة هو القضاء على قناة اليمن اليوم التي تعمل الآن في صف التحالف العربي وجمع القيادات المؤتمرية في صف واحد رافضة للحرب بما يخدم المليشيات الحوثية وسيستخدمون الملف الإنساني كقضية أساسية إضافة إلى توحيد اليمنيين من أجل الدعوات لوقف الحرب بوضعها الحالي والاعتراف بالمليشيات الحوثية كسلطات أمر واقع، وفقًا لتلك المواقع الإخبارية.

ذات المصادر كشفت أن المدعو ضياء نعمان المقبلي الذي أسس له الحوثيين ما يسمى "ائتلاف الشباب اليمني للسلام" في اغسطس 2018 بصنعاء وكذلك المدعو محمد يحيى الفقيه "طباع سابق في سكرتارية" الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح والمتهم بالتجسس عليه لصالح دول خارجية، يعملان حاليًا على قدم وساق في القاهرة بوتيرة عالية من أجل الإسراع في فتح هذا المشروع القطري، وهي المهمة التي أوكلت لهما من أجل التمويه وتشتيت الأنظار.

وكشفت مصادر في المؤتمر الشعبي العام، أن تغيرًا كبيرًا طرأ في مواقف أبو بكر القربي تجاه التحالف العربي خلال الفترة القليلة الماضية رغم تردده على العاصمة الاماراتية ابو ظبي ، على غير مواقفه السابقة التي كانت تدعو إلى الانتفاضة ضد المليشيات الحوثية، وبات يدعو إلى السلام والرضوخ للحوثيين كسلطات أمر واقع.

وأكد المصدر، أن مواقف القربي المشكوك في أمرها بدت واضحة في اجتماع قيادات المؤتمر الشعبي العام في القاهرة يومي 4-5 فبراير 2019، بالقاهرة، والذين دعوا إلى إصدار بيان موحد يبارك انتصارات الجيش الوطني والمقاومة الوطنية المشتركة، والدعوة لتوحيد المؤتمر الشعبي العام ضد المليشيات الحوثية، إلا أن القربي رفض ذلك قطعيًا، بسببها حدثت ملاسنات بينه وبين سلطان البركاني الذي بدوره صاغ بيانا أثار ردود فعل قوية مضادة  من جانب الشرعية  التي لم تعترف بنتائج اجتماعات الجنة العامة بالقاهرة.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24