السبت 23 فبراير 2019 آخر تحديث: الجمعة 22 فبراير 2019
صبـاح 11 فبراير - محمد سفيان
الساعة 10:53 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)


 

ها أنتَ يا صبحُ، تُلْقي الحبَّ مبتسما
وها أنا مـثلـما اعـتـدْتُ الـحـنـينَ دَمـا 
.
يجـري بأوردةٍ، كي يسـتحيلَ صَـدًى
ولا يَـرى - قَطُّ - مِن أفـراحِـهِ نَـغَـمـا 
.
ها أنتَ ياصبـحُ! ذكْرى أُمّـةٍ سُـلِخـتْ
ولمْ تزلْ ترتدي منْ دمـعِـهـا صَنَـمـا! 
.
ها أنتَ مـيـلادُ شَــعْـبٍ لم يـكن أبدًا
وحينَ لاحَ اختفى، وارتدّ مُـنهـزِمـا! 
.
يا مَنْ على دمِـنا رقـصًا قد ائتَلَـفُـوا
وخـلّـفُـونـا ثـكـالَـى نـأكـلُ الـحـِمَـمـا!
.
سينصُر اللهُ مـظلومين قد صـدَقـوا
حتى ولو بَعْدَحينٍ، ويلَ مَنْ ظـَلـمـا!
.
ذكـراكِ يا ثـورةً بيـضـــاءَ فـاخَـذَهـا
قُبـْحُ الـلئـامِ، فسـاقُونـا لـهُـم غنَـمـا 

يا ثـورةً ، أنجَـبـتْ قَـهْـرًا، يَمُـورُ بـنـا
الـيومَ ذكْـراكِ مـا تَـشـفـي لـنا ألَـمـا!
.
الـيـومَ كلُّ بَـغـايـا الأرضِ ضــاحـكةٌ
وأنتَ يا صبحُ! تُلْقي الـحبَّ مـبتسـما!

ــــــــــــــــــــــــــــ 

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24