السبت 25 مايو 2019 آخر تحديث: السبت 25 مايو 2019
ن …...والقلم
أبوملعقة ؟! - عبد الرحمن بجاش
الساعة 14:51 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



الأربعاء 13مارس 2019
 

ذات عمود عن الرياضة أوعن أحد أجمل اللاعبين الذين عرفتهم الملاعب محمد العبدي ، اشرت إلى أبو ملعقة ، كان هناك من طالبني بالتوضيح (( ايش حكاية أبو ملعقة )) ...والحكاية تفاصيلها هكذا : 
ذات دوري لأندية الجمهورية ، تبين ان وضع فريقنا فريق نادي شعب صنعاء ضعيف ، وفي ذلك الدوري كان وضع الفرسان سيئا ، وعاش يومها الفريق مرحلة رمادية بسبب سفرالمدرب أو حنقه ، أو عجزه عن تحقيق نتائج ، فكان لابد من منقذ ، وعن طريق من؟ كان عن طريق اللواء يحيى الكحلاني أحد آباء الشعب الكبار، ابرقنا إليه بالحال، وكان يومها ملحق عسكري في الخرطوم ، فجاء الرد الذي جعلني أرفع رأسي عاليا فلا أجد أين رأس فتحي فرج الله ، فرأسه بدى لي انه كان بين السحب لطوله ، وفتحي كان أحد لاعبي فريق نادي المريخ في السودان ثاني أثنين هما كبارالأندية هناك (( الهلال )) ، كيف استطاع يحيى سحبه من فريقه وارساله ، التفاصيل لديه …

كانت هناك مباراة للشعب قادمة مع نادي الشباب ضمن كأس الجمهورية ، كان شجننا فقط كيف سيلعب ذلك الطود وملعب الظرافي بدى اصغر منه ، إذا صح التعبير، يوم المباراة كنا فقط نتابع فتحي ….و كذلك جمهورالوحدة المنافس والجار الدائم ، وعلى المدرج كان اكبر الشجنين يحيى مقبل غثيم رحمه الله مدافع الوحدة ، و محمد فلاح …

بدأت المباراة وقضي من الشوط الأول حتى المنتصف والنتيجة التعادل السلبي ، كان الشباب تعيسا جدا ، وبالمقابل كان الشعب اسوأ، وفجأة يترك فتحي قلب الدفاع ويخوض الملعب كله حتى مرمى الشباب ويهدف ، ومرة ثانية وثالثة ظل هو يهدف في مرمى الخصم ..ونحن مبهورين ، أنا تخيلت رجله كالملعقة التي يجرف بها الآكل الشره ما في الصحن من حبات رز، كان الامرشبيه بذلك …

انتهت المباراة بفوز أبوالملعقة على الشباب ، الحكاية انتهت بنا مبهورين ، قال علي هادي يومها صاحب الهتاف المشهورعلى مدرجات الظرافي (( الليل ياشعب )) : موسم العام القادم مضمون يا شعب ما دام وفتحي هنا ، من المدرج الآخرردد محمد فلاح هامسا : والله وفعلها ابن الكحلاني ، من عيواجه هذا الآفه!! شوفوا لنا حل مع الشعب ،طبعا صاحبي أحمد ابومنصرتوعد الشعب : سهل ياشعب ، شغلكم عندي ، وقد فعلها لاحقا وهي حكاية أخرى !!!!، نحن مرينا قبل الغروب أمام الوحدة محدش قادريقول لنا ثلث الثلاثة كام على قولة المصريين الرائعين !!..

الوجه الآخروهويجعلك تبتسم ، فقد كانت مباراة تالية مع الوحدة ، وحدة صنعاء بالطبع ...، عشيتها انبرى يحيى مقبل للأستاذ الشبيبي : شوفو اذاعتباروالشعب ، تكون تشكيلتنا كماهي من حيث العدد، واطلبوا من الاتحاديلزم االشعب بان تكون تشكيلته : الحارس سعيد الحميقاني وفتحي فرج الله لوحده، يومها ضحك الشبيبي حتى استلقى على قفاه ، وغثيم مصر: والله ما نلعب الا هكذا ، ماشي شوفوا لكم آفه ثانية من أي داهية في افريقيا !!!، حدثني بما حصل علي الاشول رحمه الله وهو يضحك …

ظل أبوملعقة حديث الملاعب في الجمهورية ، لكن الملعقة هي من انقذت الشعب ذلك الموسم ...الموسم التالي ذهب ولم يعد ، لكن الشعب كان قد استعاد انفاسه ..

لله الأمرمن قبل ومن بعد .

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24