الأحد 21 ابريل 2019 آخر تحديث: السبت 20 ابريل 2019
ن …….والقلم
دلالات الرسائل !!! - عبد الرحمن بجاش
الساعة 09:12 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



السبت 16 مارس 2019
 

كنت احدث صديقي يوسف غراب عند باب صيدليته في حينا ، ويوسف شاب يرفض أن يتخلى عن الأمل ، وأنا كلما امرعليه وتعتريني حالة لحظية من عدم اليقين ، بمجرد أن اسأله : كيف الأمل ؟ يرد سريعا: مايزال قائما وأنا استعيد لحظتي …وكلما وجدت أن الصيدلية خالية من أي زبون تحدثنا في أي موضوع حياتي مهم ..

قلت : شفت سيل رسائل الفيسبوك ؟ ابتسم ، وصلني الجواب ، ورحت احكي له : في مصرسحب مئات دكاترة الاقتصاد والمالية فلوسهم من البنوك واودعوها لدى شركات توظيف الاموال ، لم يحدثوانفسهم عن لا معقولية حجم الفائدة التي كان يمنحها أحمد الريان صاحب اشهرشركة توظيف اموال (( الريان)) ومثيلاتها مثل السعد وغيرة !! وهنا الراشدي كان قصة أخرى مثل شركة أراضي كالتكس لصاحبها الزنداني !!، ثم انكشفت اللعبة ، وتسأل نفسك عن سرتغيب العقل في لحظة …
كنت قد جهزت عنوانا مسبقا لعمود قادم : (( ماذا حدث لهم ؟ )) ، كنت سأخصصه لحالة تغييب عقل قصوى ، فكثيرين ممن تعتبرهم علماء في مجالاتهم يفاجئوك برسائل (( ادعيه )) تحديدا ، لايغيضني ذلك ، وافهم سببه ، مايغيضني انه يذهب إلى أن يطلب منك (( أسألك بالله لاتردني ، ارسلها الى 18 من اصدقائك ))، وبعضها وأنا احس أن مصدرها واحد ، يشتغل على (( جهلك )) للأسف الذي ما بعده اسف : (( وتمنى ماتريد ستتحقق امنيتك الآن )) ، وبعض رسائل تقول لك زيادة في الثواب : ((والويل لك إن لم )) ، ماهذا ؟ مدرسين في الجامعات أغلب من يرسل ، هل هي حالة عدم يقين ؟؟ هل هي حالة فقدان امل ؟ هل رفض المستقبل أن يجيئ هو السبب؟ هل وهل !!!!..

عادنا ماكملت اهادرنفسي الا وسيل آخريداهمني من رسائل عن (( الخوادم )) وعند الله وعندكم يابويمن غيروعلى (( مارك)) ، فلم نكذب خبرا ، الله المستعان نحن اصحاب الشهامة والرجولة ، والله ماسبرت لوندي عيالنا !! ، لا ادعي ذكاء لوحدي ، هي رسائل الادعية جعلتني اتروى واكتب هنا ((بوست )) اطلب الفتوى ممن يفهم ، وان كنت على يقين مسبق أن مايحصل شغل شركات اتصالات مثلما هو الحال شغل مطابخ الادعية ، وكلاهما محاولة الهاء الناس عما هو اهم !!!..

مااغاضني أن اصدقاء يرسلون لك نفس الرسائل من أمريكا !! وبريطانيا !! وروسيا !! حتى لتشد شعرك وتقول : معقول !!!، لكنك تفهم أن معظم اليمنيين يذهبون إلى الغرب زنجبيل بغباره ويعودون غبارا حتى بدون زنجبيل ، واعتذر مقدما لاسماء استثنائية : مناهل وايوب ومصطفى وعبد الجليل …مااغاضني اكثرأن رسالة قديمة من الشيخ (( مارك )) اليمني طبعا جرى ارسالها من جديد ، 
وغصبا عنكم !!! ..هي ثقافة القطيع ، ومع اخوتك ……ومن جيزالناس يارجال..هدأت نفسي قليلا ، فقد حدثتها : (( خلاص )) اوضحنا ، فسيتوقف الامر…

شرالبلية ما يضحك ، لم اكد افتح جهازي ليلا، الا والسيل يتدفق من جديد !!!!، فضحكت من جهل يقول لك وكفه يصفعك : أنا ولاغيري باق هنا ومستوطن في رؤوسكم إلى متى مااريد…. قلت للشاعراخضرالكلمة عبد الله عبد اللطيف الفقيه : ياوجعي ……

لله الأمرمن قبل ومن بعد .

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24