الاربعاء 24 يوليو 2019 آخر تحديث: الثلاثاء 23 يوليو 2019
قُلْ لي أََتَعشَقُ ؟ - عبدالحميد الرجوي
الساعة 10:09 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

 

 

قُلْ لي أََتَعشَقُ ؟ أَمْ مَعي تَتَسَلّى ؟
فَالشَّكُّ مـِن قلبي دَنَـا و تَـدَلَّـى

بِكَ كلُّ شيءٍ خَانَني و عَذَرتُهُ
فَمتى سَأَعذُرُ مِن يَدَيكَ القَتلا ؟

لَمْ يَبقَ في عَينَيكَ حُلمَ أُنوثَتي
فلقد تَلاشَى في الهوى ، و انسَلّا

و على يَدَيكَ لَمَحتُ عطرَ رسائلي
بالكادِ يُومىءُ لي بِكَفٍّ خَجلَى

في مِعصَمي أَذلَلتَ زَهْوَ أَساوِري
و أَذَبتَ في العُنُقِ الطويلِ الـدَّلّا

و جَرَحتَ في قَدَميكَ ــ إنْ رَاقَصتَني
أَحلى فَساتيني ، وخُنتَ الحِجْلا

حتى و أَنتَ مَعي أُفَتِّشُ عَنْكَ بي
لا شَيءَ مِنكَ ــ و إنْ بَدَا ــ يَتَجَلّى

لَمْ يَبقَ في شَفَتَيكَ ــ إنْ نَادَيتَني
حَرفٌ مِن اْسمي ، و اْكتَفَيتَ بـ نَجلا

ماذا تَبَقّى كي أَكونَ روايةً
بِغلافِها هذا دَمي قد صَلّى ؟

قَلَّبتَ في صَفَحاتِها باْسمِ الهوى
أَحلى تَفاصيلي بها ، و أَجَلّا

قُلْ لي إذا يَوماً مَلَلتَ ضَفائري
و حَذَفتَ مِن فَمِكَ الشِفاهَ الجَذْلَى

ما عُدتُ أَحتَمِلُ الظنونَ ، فإنها
سوط على قلبي الصغير تولى

أناْ لستُ رَقْماً في النساءِ تَرُصُّهُ
في خَانَةِ الأرقامِ باسمِكَ ذَلّا

قُلْ لي متى تُلْقِي بِأَلفِ رسالةٍ
لأَرَى دَمي في حِبرِها مُبتَلّا ؟

أَهمَلتَ في الشُرُفاتِ دِفءَ سُطورِها
و سَحَقتَ في عَامَينِ فيها الفُلّا

عَنْ أَيِّ حُبٍّ جِئتَ تَسأَلُ في يَدي
ولقد مَلَأتَ بيَ الأصابعَ غِلّا ؟

خَدَّرتَني في الحُبِّ ، طُفْتَ مَدائني
و زَرَعتَ بي باْسمِ الرُّجولَةِ طِفلا

و جَمَعتَ حَولَكَ في النساءِ قَبيلَةً
و تَقولُ لي : إني أَراكِ الأَحلَى !

الآنَ ! ماذا الآنَ !؟ إني حُرّةٌ
فلقد كَسَرتُ بيَ القيودَ الأَغلَى

إني أُحبُّكِ ! لَمْ تَعُدْ تَجتاحُني
إنْ قُلتَها ، فلقد كَرِهتُ الخِلّا

مِنْكَ اْستَفَقتُ ، فَعُدتُ أَضحَكُ ، أَنتَشي
فالعُمْرُ يَضحَكُ لي بِعَينٍ كَحْلَى

عُدْ بي إليّ ، و عُدْ إليكَ مُكَبَّلاً
بِرُجولَةٍ شَرقيّةٍ بِكَ أَولَى

عِشْ في فُتوحاتِ النساءِ ، و كُنْ لها
ذِئباً ، فَبَعضُ المَوتِ جَاءَ مُحَلَّى

و أَعِدْ تَفاصيلي إليّ ، فانها
بَعضي الكَسيرُ لأَستَرِدَّ الكُلّا

إني أَرَى في الكبرياءِ مَلامحي
تَأْبَى على الدنيا حَبيباً نَذلا

.....................

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24