الخميس 27 يونيو 2019 آخر تحديث: الاربعاء 26 يونيو 2019
أحلامٌ آيلةٌ للحياة - وليد الشرفي
الساعة 16:28 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

 

دعيني بين جرحي و انكساري 
أعاني من صعودي و انهياري

دعيني أيها الشجن المسمَّى
حبيبًا، بين خيباتي الكبارِ

دعيني أنزف الأسقام كيما
أدور بما تبقى من مداري

أنا النجم الذي سكن الثريا
و ضيّع بين إصراري مساري

توهّجتُ اشتعالًا بيْد أني
أضعتُ توهجي في جوف غاري

أنا اليأس المكنَّى أمنياتٌ
أداريهِ فيبعثُ ما أُداري

قراراتي التقهقر كل آنٍ
غريم تراجعي دومًا قراري

أحاورني كثيرًا عن ضياعي 
و أنكرُ مخرجاتي من حواري

أنا الماضي الذي تاهتْ خطاهُ
أنا التالي، أنا الوجع الحضاري..

هدمتُ جدارهُ ما كنتُ أدري 
بأنِّي كنتُ أهدمُ في جداري

***

سأعبر من مسامات الأماني 
لعلَّ الليل يخنقُ بالنَّهارِ

و أسبحُ في بحارٍ من همومٍ
و ما انطفأتْ برغم الموج ناري

و أهربُ تاركًا آهي و بؤسي
لألقى بؤس شعبي بانتظاري

و أدخل ذات يأسٍ في دموعي
لأخرج ذات سُعدٍ من جواري

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24