الاثنين 23 سبتمبر 2019 آخر تحديث: الأحد 22 سبتمبر 2019
أنا شاعرُ اليمنِ الكبيرِ - ياسين البكالي
الساعة 16:56 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

أنا شاعرُ اليمنِ الكبيرِ
يقولُ لي طفلٌ 
يُحاولُ أن يبيعَ 
على الفراغِ قصيدتينْ

أنا موعدٌ هشٌّ 
يُفكّرُ أن يُحقّقَ منجزاً
كتلاوةِ الأحلامِ يومياً
كأن يدعَ ابتسامتَهُ
لثغرٍ ما
ويَبكي أعزلاً 
ما بينَ بينْ

وتنُطُّ أسئلةٌ برأسي ...
كيف تخرجُ عن سِياقِكَ
فكرةٌ
لم تكتَشِفها بعدُ ؟
كيف تَمُدُّ لامرأةٍ
فؤادَكَ
والهوى لِصٌّ يُفَكّرُ
في اعتناقِكَ
كُلّما فقَدَ اليدَينْ ؟؟

أنا شاعرُ اليمنِ الصغيرُ
مُجازفاً بالوقتِ
أنسى أن أموتَ 
وحسبَ مثلي
أن يعودَ مِن الفتوحاتِ
السحيقةِ
- للحياةِ -
بِدمعتَينْ

هيّا لنعزفَ جُرحَنا
وانزاحَ دَينٌ
كانَ للمأساةِ عندي
ثُمَّ عِشتُ حكايةً أُخرى
بـ "مِصْرَ"
أظُنُّها ستكونُ
دَيْنْ

كُن بي بخير
وصُبَّني كأساً مِنَ اللاشيءِ
هَبْني نصفَ وجهِكَ
وامْحُ باقيْ السطرِ
بالمعنى
فأقصى ما يُعانيهِ امرِءٌ
أن لا يَطيقَ إجابةً
إن قالتِ الدُنيا لهُ
يا صاحَ
أنتَ اليومَ أينْ ؟

**

1/شوال/1440
ـــ
ميدان التحرير القاهرة

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24