السبت 20 يوليو 2019 آخر تحديث: السبت 20 يوليو 2019
ن …….والقلم
حكاية الطائرة ...حكاية المقطري - عبد الرحمن بجاش
الساعة 18:16 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



الخميس 11 يوليو2019
 

مرت حكاية الطائرة التي كادت تهوي بسلام ، ككل حكاية في هذا البلد تشكل لها لجنة ، تكون مهمتها اهالة التراب عليها !! ، تلك هي مهمة اللجان التي شكلت خلال 33عاما وأكثر، وان أردتم فعودوا إلى أي إرشيف مايزال موجودا ، واحصروا عدد اللجان التي شكلت ستجدونها أكثرمن عدد المدارس التي بنيت !! ..

الجنوب وحده حظي ببركات اللجان ، إلا اللجنة التي قال صاحبيها : هاهم الفاسدين ، فكان الجواب الذي رمي في وجه د. صالح باصره : أنت الفاسد ، لأن الرجل أشاربكل اخلاص وشجاعة وقال هؤلاء الفاسدين من سرقوا الجنوب وحولوا الوحدة إلى فيد به ٱكل الأخضرواليابس ، ولوان البحريبنى عليه، لتم تخطيطه سكني تجاري حتى حدود المياه الدولية !!!!..

مثل طائرة جزر القمر، ستضيع طائرة القاهرة ، وقيل إذا اردت قتل شيء فاعمل له لجنة …لم نعد نهتم بشيء ، أو نحلم بشيء ، أو نتوقع حل مشكلة ما … فليمدد ابوحنيفه ولا يبالي …

الكابتن ياسين المقطري يستحق التكريم من الناس ، باعتبارأن لا أحد (( فاضي ))، لان لا أحد ذكره حسب علمي إلا الاتحاد الدولي للطيران الذي طلبه أيضا ليقوم بمحاكاة ماحصل بالضبط ،لكي يستفيد الطيارين الاخرين في العالم من تجربته الفذة وتصرفه بشجاعة ادت إلى اعادة الطائرة إلى مطار القاهرة وبأسلوب الطيران (( الشراعي )) ، الذي تسائل كثيرون عن ماهيته ، وهو يعني الطيران بدون محرك …

الكابتن ياسين المقطري أكد المؤكد الذي لا يدركه الفاسدون ، وهي أن اليمنية تميزت دائما بشبابها من اليمنيين كطيارين ، وان شك أحدكم بهذا فليسأل طيران القطرية عن الطيار والمهندس اليمني …
الوحيدين في هذا الكون من لايدرك أن شبابنا اكفاء هم دهاقنة الفساد والمفسدين ، وهنا المصيبة….، فلوكان المقطري في أي بلد لأشتعل تقديرا واحتراما له ... …

باسمي واسم كل راكب على طائرته ، وباسم اليمنيين الموجوعين بحكامهم ونخبهم ، اقول : لك كل تقديرنا واحترامنا كابتن ياسين ، ولزملائك المشردين ، وبرغم تشردهم وفضلهم ما يزال النسراليمني في الاجواء ، أقول أيضا ويقولون : احترامنا لكم ، والوجع يشمل الجميع ...
ماذا اقول في وجه كل فاسد وفي أي طرف يكون سوى :

لله الأمرمن قبل ومن بعد .

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24