الاثنين 26 أغسطس 2019 آخر تحديث: الاثنين 26 أغسطس 2019
ن …….والقلم
نحن نعبث ؟! - عبد الرحمن بجاش
الساعة 19:08 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



السبت 20 يوليو2019
 

تذهب ببنتك إلى الروضة ، ثم إلى الصف الأول ابتدائي وتتابع وتصرف وتبذل جهدا خرافيا في سبيل أن تتعلم ، تكمل الثانوية العامة ، تحرث الأرض في سبيل أن توفرلها تكاليف الجامعة ، تدرس ، تتفوق، تتخرج ، تفرح أنت وتقول : علمت البنت ، ياتي ابن الحلال يخطبها ، تزوجها ، ابن الحلال جاء يبحث عن خدامة تطبخ وتكنس وتغسل الملابس ، وتحمل ، وتولد ، وتتحول إلى مكلف ، بيدها المداعة والعشب القات ، وهناك زوجها يفتخرفي الدواوين ، والله لافتح على الفيسبوك لما جاء إلى هذه البلاد و(( قبل ساعات رزقني الله مولودا ذكرا اسميته الجدار))، إلا وتهل عليك التهاني : األف مبروك يابوالرجال ، واوبه تجيب بنات ، (( تناكحوا تناسلوا )) أنا ابرئ الرسول الاعظم محمد أن يكون قد قال هذا الكلام ، لأنك تزيد جهله فوق الاولين ، و ياجنازه ارحبي لافوق الاموات !!!...اتذكرقريبي وكان من اولئك الذين ذهبوا إلى السعودية ليعود و((ابن باز))، وهات ياجنان ، كان في قريته يظل يحفزالفقراء (( تناكحوا….))، ويزيد بأن أمريكا خائفة منكم فلا يريدونكم أن تتناسلوا ويمنعوا النسل ، بينما جمعيات رعاية الأسرة كانت تقول (( نظموا النسل )) ، مرذات صباح بمجموعة كبيرة من الأطفال ، أحدهم كانت انفه تسيل إلى دقنته وملابسه ، قريب آخرلنا اقترب منه : والله أن أمريكا خائفة منك أنت بالذات ، فضحكنا حتى صاحب بن باز ضحك !!!!..

يجلس بجانبك يقول لك : المرة حاملة ماجستير، طيب وأين تشتغل ؟ ينظرإليك بتعجب : تشتغل ، وبيتها!!، وجهالها ، وأمي وأبي وأنا ، باقي تضيف لكلامه : والجيران ….

لماذا ندرس بناتنا إذا؟؟ ، لم نخسر، ونتعب ، ثم تكون اللقية (( سود)) ، لم نصرف امكانيات كبيرة في مالاطائل من ورائه !!!..بينما المجتمع لايعمل بجناحيه ، لذلك سيظل الميزان مائلا !!!
نحن نعبث ، ودولة الاعجاز والانجاز ظلت تتفاخربالخريجين ، بينما فرص العمل تبخرت مع الهواء ، ورحم الله أياما كانت الجرائد يوميا تنزل بإعلانات الوظائف الشاغرة !!!..الناس يذهبون إلى الأمام ونحن نضع الحمار دائما خلف العربة !!..
معظمنا يقول لك تبريرا : المهم أنها حملت شهادة إلى يوم تحتاجها ، ايحين ستحتاجها والبيت قد أمتلأ بالاولاد !!!، وقد حولتها سعادتك إلى مزرعة دواجن ، والجامعية تحولت إلى مجرد (( فقاسه )) لاتكاد تستطيع حمل نفسها من تتابع الولادات !!!..

سيقول قائل : وهل هذا وقته ؟؟ ، يا صاحبي كل شيء مش وقته ، ولا تدري متى سيأتي وقته !! سنين راحت من اعمارنا ، ونحن نرددها : مش وقته ، أو حكمة عرجاء كرستها دولة الاعجازوالانجاز وصاحبها ، تقول ياناس صنعاء قادمة على كارثة في المياه ، اكتبوا ، ناقشوا ، قولوا ، تجد من يقول لك: لاتخوفوا الناس ، يعني ظل طوال الوقت قل لهم كما يقولون : كله تمام يافندم !!!..

الآن تعاني البيوت تقريبا كلها إلا من رحم ربك من لفة جمل المعصرة ، لاتوجد وظائف ، البنات تحديدا في كل الجامعات يدرسين ، ويلعن اليوم الذي سيتخرجن فيه ، لسبب أما أن الاب لايريدها أن تعمل ، وان وافق فلا وظيفة ، والقسمة والنصيب يذهب خاطبا (( يسبلل عينيه )) : والله ياعم لا اوديها بيدي إلى العمل ، يزيد على الاب ، وبعدها يوريه العين الحمراء : مشتيهاش تعمل !!!...

إذا لماذا ندرس البنات ؟؟ 
يكفي أن تعملها القراءة والكتابة وتامرها تجلس وراء الطاقه تراعي للنصيب…
مارأيكم ؟؟

لله الأمرمن قبل ومن بعد .

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24