الاثنين 26 أغسطس 2019 آخر تحديث: الاثنين 26 أغسطس 2019
أحمد قاسم دهمش.. صديقي الذي أوجعني رحيله!! - محمد بن محمد العرشي
الساعة 13:39 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

 

ارتبطت بالأستاذ والعلم الكبير/ أحمد بن قاسم دهمش بصداقةٍ ومودة دائمة، وهو الذي رشحني أن أكون وكيلاً بديوان عام شؤون الموظفين، وقد عملت معه أيضاً في لجان التصحيح حيث رشحني أن أكون رئيساً للجنة التصحيح الفرعية في المعهد القومي للإدارة، ولا زالت على تواصلٍ دائمٍ معه حتى وفاته، وهذه الصورة التقطت لي معه قبل ثلاث أعوام وتحديداً (في شهر رمضان من عام 1437هـ/ 2016م) في منزله..

ويؤسفني ويحزُّ في قلبي كثيراً بأنني لم أستطع الحضور لتعزية أهله وأسرته في وفاة هذا العلم الكبير والأستاذ المحنك ، كوني في رحلةٍ علاجية إلى جمهورية ألمانيا الاتحادية ؛ وحقيقة الأمر فقد أوجعني رحيله كثيراً كثيرا .. رحمه الله.
والمرحوم الأستاذ/ أحمد بن قاسم دهمش: من مواليد عام (1339هـ/ 1920م) في قرية (أسناف) في مديرية (خولان الطيال) في محافظة صنعاء ، وزير ،إداري ، سياسي ، حصل على شهادة الثانوية العامة، ودبلوم دار المعلمين سنة 1367هـ/ 1947م ، ثم عمل مدرسًا في مدينة (حيس) في محافظة الحديدة عام 1373هـ/ 1953م ، ومن تلاميذه فيها : الأستاذ (عبدالرحمن طيب بعكر الحضرمي)، وفي سنة 1376هـ/ 1956م عين مديرًا في بعض مدارس مدينة زبيد ، ومحافظة ريـمة، ثم عين مديرًا للإعلام في محافظة تعز ، وفي سنة 1387هـ /1967م عين وكيلاً لوزارة الإعلام ، ثم رئيسًا لمجلس إدارة شركة الطباعة والنشر ، ثم تولى وزيرًا للإعلام خمس مرات خلال الفترة من 1391هـ/ 1971م إلى سنة 1397هـ/ 1977م، وفي سنة 1394هـ/ 1974م عين مستشارًا لرئيس الوزراء، وفي عام 1395هـ/1975م تعين أمينًا عامًّا للجنة العليا للتصحيح، وفي سنة 1396هـ/ 1976م تعين وزيرًا للشؤون الاجتماعية والعمل والشباب، كما تولى وزيرًا للإعلام للمرة السادسة بالوكالة، كما تولى رئاسة نقابة الصحفيين اليمنيين أربع سنوات، وكان أول صحفي يحكم عليه بالإعدام في عهد الإمام/ أحمد بن يحيى حميد الدين، غير أن الإمام لم يصادق على الحكم، وفي سنة 1410هـ/ 1990م عيَّن عضوًا في مجلس النواب.
أسهم في إنشاء العديد من المرافق الحيوية في وزارة الإعلام ؛ كالمراكز الثقافية والإذاعة والتلفزيون، كما أسهم في بناء وتحديث وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل والشباب، وفي إنشاء ملعب (الظرافي) بصنعاء، وملعب (الشهداء) في مدينة تعز .. أما في المجال السياسي ؛ فقد شارك في مؤتـمر (خمر)، وفي حرب السبعين، وكان ضمن الوفد اليمني الذي اعتقل في مدينة القاهرة برئاسة القاضي المرحوم/ عبدالرحمن الإرياني، والأستاذ المرحوم/ أحمد محمد نعمان ..... وقد توفي يومنا هذا الاثنين الموافق 22 يوليو 2019م ودفن في مقبرة خزيمة بعد الصلاة عليه ظهر اليوم في جامع إسحاق .. رحمة الله تغشاه ، والجنة مثواه..

(المرجع: كتاب السجون والأعلام.. المسجونين في اليمن – تأليف محمد حميد يحيى المنصور – الجزء الأول – ص 212).

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24