الاثنين 26 أغسطس 2019 آخر تحديث: الاثنين 26 أغسطس 2019
ملتقى الشعراء والأدباء العرب في ماليزيا يقيم أولى صباحيته الشعرية في كوالالمبور
الساعة 19:50 (الرأي برس (خاص) -ماجد السامعي- كوالالمبور - أدب وثقافة)

 

أقام ملتقى الشعراء والأدباء العرب في ماليزيا صباحيته الشعرية الأولى في العاصمة كوالالمبور يومنا هذا الأحد في أعرق الجامعات الماليزيا ( UM  ) ، برعاية كريمة من أكاديمية اللغة العربية (   EAG Arabic) ومعهد انتراكتيف لتعليم اللغات،Interactive Language Centre والراعي الإعلامي (يمنيون)  وقد حضر الصباحية عدد كبير من اليمنيين والعرب، أكاديميون وومثقفون من محبي الشعر والأدب في عموم العاصمة. في مقدمتهم البرفسور/ عبدالله الذيفاني المحلق الثقافي اليمني في ماليزيا، والبرفسور/ منجد مصطفى نائب رئيس رابطة الأدب في ماليزيا، والدكتور نشوان المخلافي/ رئيس مؤسسة إتقان التعليمية، وكوكبة من الشعراء والأدباء المشاركين الذين سطعوا في سماء هذه الصباحية بمشاركاتهم الشعرية والأدبية المتنوعة. 

من جانب آخر ألقى البرفسور/ عبدالله الذيفاني الملحق الثقافي اليمني كلمة عبر فيها عن سعادتها الغامرة بإقامة مثل هكذا فعاليات، تخص الأدب والشعر، كما دعا الذيفاني الأخوة المنظمين للصباحية، بأن تستمر هذه الفعاليات الشعرية والأدبية التي تنمي الفكر والوعي فالشاعر في نظره هو المفكر، صاحب الإبداع. 

كما ألقى الدكتور/ فيصل علي الكاتب والصحفي ورئيس (يمنيون ) الإعلامية كلمة هي الأخرى دعا فيها الحضور لتخصيص وقت في حياتنا للشعر والأدب والقراءة المثمرة، والإبداع، وأضاف أن للشعر دوره الفاعل في حياة الشعوب وثوراتها، ونهضتها ورقيها. 

من جانبه ألقى البرفسور/ منجد مصطفى نائب رئيس رابطة الأدب في ماليزيا، شكر فيها المنظمين والقائمين على هذه الصباحية والشعراء والأدباء المشاركين ، هذا وقد عبر البرفسور عن إعجابه الشديد بهذه الصباحية، وما وجد فيها من ألفة وتفاهم بين الشعراء والأدباء الذين قدموا مشاركات رائعة في هذه الصباحية، ودعا البروفسور إلى تفعيل مثل هذه الأنشطة الأدبية. 

وفي الصباحية التي شارك فيها كل من االشاعر الإعلامي/ ماجد السامعي والشاعر الكاتب/ طارق السكري، والشاعرة/ حنان البعداني والشاعر الدكتور/ عبدالرحمن العديني، والشاعرة/ مليون العنسي ، والكاتبة/ لطيفة رأفت ، والشاعر/ مختار العقاب، قصائد شعرية وطنية ومتنوعة، نالت استحسان الجمهور من الحاضرين الذين عبروا فيما بعد عن سعادتهم بهذه الصباحبة التي تعد الأولى في ماليزيا، كما تخلل المشاركات الشعرية والقصصية ، فقرات فنية للفنان أسامة الورد. 

هذا وقد اختتمت الفعالية بكلمة شكر للحضور والمشاركين والراعاة الداعمين لهذه الصباحية، من الأستاذ  الشاعر ماجد السامعي ، منظم الفعالية، والذي صرّح بأن هذه الصباحية ما هي إلا نواة لصباحيات وأمسيات، وفعاليات شعرية أخرى للشعراء والأدباء العرب في ماليزيا في قادم الأيام.

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24