الاثنين 23 سبتمبر 2019 آخر تحديث: الاثنين 23 سبتمبر 2019
تحالف دعم الشرعية: لن نقبل بالعبث بمصالح الشعب اليمني
العقيد تركي المالكي
الساعة 17:18 (الرأي برس - وكالات)

صرح المتحدث الرسمي باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، تركي المالكي، بأن القيادة المشتركة للتحالف تتابع وبقلق تطور الأحداث بالعاصمة المؤقتة عدن.

وأوضح المالكي الرفض القاطع من قيادة القوات المشتركة للتحالف لهذه التطورات الخطيرة، وأنها لن تقبل بأي عبث بمصالح الشعب اليمني، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس).

دعا العقيد تركي المالكي كافة الأطراف والمكونات لتحكيم العقل وتغليب المصلحة الوطنية والعمل مع الحكومة اليمنية الشرعية في تخطي المرحلة الحرجة وإرهاصاتها، وخاصة في مثل هذه الظروف الاستثنائية.

وطالب بعدم إعطاء الفرصة للمتربصين من ميليشيات الحوثي الإرهابية والتنظيمات الإرهابية كتنظيمي «القاعدة» و«داعش» الإرهابيين، والذين أوقدوا نار الفتنة والفرقة بين أبناء الشعب اليمني.

ومن جهتها، جددت الدول الخمس الكبرى، دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي، التزامها بدعم مستقبل آمن ومستقر لكل اليمنيين، وعملية سياسية شاملة بموجب القرارات الأممية، والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ووثيقة مخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

وعبر الممثلون الدبلوماسيون لدى اليمن، لكل من الصين وفرنسا وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، في بيان صحفي، عن قلقهم البالغ حيال التصعيد العنيف الأخير في العاصمة المؤقتة عدن. كما دعا ممثلو الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي جميع اليمنيين إلى ضبط النفس، وإنهاء جميع أعمال العنف فوراً، والانخراط في حوار بنّاء لحل خلافاتهم سلمياً.

وجدد الاتحاد الأوروبي، تأكيده الالتزام بوحدة وسيادة واستقلال اليمن وسلامة أراضيه. وقال الاتحاد في بيان للمتحدث الرسمي حول التصعيد في عدن، إن الاتحاد الأوروبي يضم صوته إلى دعوة المبعوث الخاص للأمم المتحدة لجميع الأطراف لوقف العنف والانخراط في الحوار فوراً. وحسب البيان فإن الاتحاد الأوروبي يتوقع من جميع الأطراف «الحفاظ على التزامها بالعملية التي تقودها الأمم المتحدة، والانخراط مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة في عملية سياسية شاملة ومستدامة لإنهاء النزاع».

ودانت قيادة «ألوية العمالقة» في اليمن، ما يحدث في عدن. واعتبرت الألوية أن «هذا لا يعود بأي فائدة، فعندما تزهق الأرواح وتسفك الدماء وتسيل على أرضنا الطاهرة فلا يستفيد من ذلك إلا الحوثي والتنظيمات الإرهابية ومن كان على شاكلتهم».

وتعالت في مدينة عدن، جنوبي اليمن، الأصوات الداعية بوقف الاقتتال في المدينة والجنوح للتهدئة، عقب تجدد الاشتباكات، واتساع رقعتها، عصر أمس، بعد ساعات من هدوء حذر لف المدينة منذ اندلاع أولى شرارات الاشتباكات، أمس الأول.

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24