الاثنين 23 سبتمبر 2019 آخر تحديث: الاثنين 23 سبتمبر 2019
يا إله الحرب - محمد عبدالوكيل جازم
الساعة 08:59 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

 

يا إله الحرب
ماذا تفعل في الغابة؟
-أحرق الأشجار.. 
- هل أقول لك شيئا:
صاحب الأشجار 
حتى لا تكون طريقك إلى السجن
معبدة بالجثث
يا إله الحرب
انظر إلى لغتي أنها من بوح الخيول
التي فتحت مدن الاساطير
انظر إلى نوافذي 
أنها من الطيور التي عبرت البحار 
والمحيطات
الطيور التي رست فوق سور الحبيبة
بعيدا في ماوراء الاندلس
هناك ..في المكان الذي
ودعه المورسكيين
المكان الذي بنوا فيه
نافذة لأشجار 
جديدة من العائلات

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24