الأحد 20 اكتوبر 2019 آخر تحديث: الأحد 20 اكتوبر 2019
هدوا باستهداف الإمارات..
الحوثيون يخالفون نتائج التحقيقات ويؤكدون مسؤولياتهم عن هجوم منشآت النفط السعودية
الحوثيين في اليمن
الساعة 17:11 (الرأي برس - وكالات)

جدد المتحدث باسم قوات جماعة الحوثيين المولية لإيران يحيى سريع اليوم الثلاثاء، التأكيد على أن جماعته هاجمت منشآت أرامكو النفطية شرقي السعودية، في وقت اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية، إيران بتنفيذ الهجمات.

وقال سريع في تصريح لصحيفة "رأي اليوم" اللندنية "إن الطائرات العشر المسيّرة التي هاجمت بقيق وخريص يمنية الصنع، وانطلقت من الأراضي اليمنية"، موضحاً أن تلك الطائرات مجهزة بمحركات نفاثة ومصنّعة بمواد لا يمكن أن ترصدها الرادارات السعودية مهما كانت متطورة" حد زعمه.

وتعرضت منشأتأن نفطيتان تابعتان لعملاق النفط السعودي شركة "أرامكو" في محافظتي "بقيق" و"هجرة خريص" شرقي المملكة، السبت الفائت، لهجوم بطائرات مسيرة تبنت جماعة الحوثيين المسؤولية عنه، ما أدى إلى حرائق هائلة فيهما، وذلك في ثالث هجوم من هذا النوع يتبناه الحوثيون خلال أربعة أشهر على منشآت نفطية داخل السعودية.

وتسبب الهجوم في توقف أكثر من نصف إنتاج المملكة أو ما يزيد على خمسة بالمئة من الإمدادات العالمية، أي نحو 5.7 مليون برميل يومياً.

واتهمت الولايات المتحدة، إيران بالوقوف وراء الهجوم وهو ما نفته طهران بشدة، فيما ذكرت مصادر إعلامية أن الطائرات المسيرة المستخدمة في الهجوم انطلقت من العراق وليس من اليمن، وهو ما نفته الحكومة العراقية أيضاً.

وكشفت شبكة "سي إن إن" الأميركية، الثلاثاء، عن تفاصيل جديدة بشأن الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له منشأتان تابعتان لشركة "أرامكو" شرقي السعودية، السبت، مشيرة إلى أن مصدر الهجوم كان قاعدة إيرانية قريبة من العراق.

ونقلت الشبكة عن مصدر في التحقيقات، قوله إن الصواريخ أطلقت فوق العراق والتفت فوق الكويت وصولا إلى منشآتي النفط، لإخفاء مصدر إطلاقها.

وأضاف المصدر أن بعض الصواريخ فشلت في إصابة أهدافها وسقطت في الصحراء قبل الوصول إلى وجهتها، وقال إنه "لا مؤشرات على الإطلاق أن هذه الصواريخ جاءت من جنوب السعودية خاصة اليمن".

وأضاف المتحدث العسكري للحوثيين أن "هناك أجهزة تحكم في مكان ما في اليمن تُشرِف على توجيه الطائرات"، مستطرداً "نحنُ لا نكذب، ولدينا الشجاعة لقول الحقيقة كاملة دون رتوش".

وأكد سريع أن لدى جماعته متعاونين شرفاء من داخل السعودية ومن داخل النظام نفسه في بعض الحالات، قائلاً "عندما نقول في بياناتنا إن هناك متعاونين في الداخل فهذا لا يعني أننا نُشير إلى إخواننا الشيعة، فلدينا حلفاء متعاونين شرفاء من داخل السعودية ومن داخل النظام نفسه في بعض الحالات".

وكانت الجماعة قالت إن تنفيذ الهجمات على منشأتي  بقيق وخريص جاء "بعد عملية استخباراتية دقيقة ورصد مسبق وتعاون من الشرفاء والأحرار داخل المملكة".

وفيما يتعلق بعدم استهداف قوات جماعة الحوثيين دولة الإمارات الشريك الرئيس في التحالف العربي ، قال سريع إن "الإمارات خففت مُشاركتها في الغارات في إطار هجمات التحالف، مثلما خفّفت وجودها على أرض اليمن".

واستدرك "لكن إذا أقدمت (الإمارات) على أي تصعيد سيكون ردنا عليها بالقدر نفسه الذي نرد فيه على السعودية التي نستهدفها لأنها هي التي تقود التحالف في الحرب، إن لم يكُن ردنا أكبر".

 وأثيرت تساؤلات عدة عن أسباب اقتصار التصعيد العسكري للحوثيين على السعودية فقط، بما فيها من أهداف عسكرية واقتصادية وحيوية بالغة الأهمية وعدم تنفيذ تصعيد مماثل يستهدف الإمارات، كونها ثاني دولة رئيسية مشاركة في التحالف العربي الذي تقوده السعودية لدعم "الشرعية" في اليمن في حربها ضد الحوثيين.

 وكشف المتحدث العسكري للحوثيين، أن جماعته ستعلن عن عملية عسكرية كبيرة قادمة ستسيطر فيها على 500 كيلومتر مربع من الأراضي السعودية وستأسر آلاف الأسرى، حد قوله.  

ويقول خبراء سياسيون، إن إيران صعدت من إرهابها في منطقة الشرق الأوسط، وخاصة تجاه  الطاقة المزودة للعالم، سواء في استهداف امداداتها أو القافلات العملاقة، كردًا على العقوبات الأمريكية التي فرضتها عليه، مشيرين إلى أنها قد تكون بالفعل من أمرت مليشياتها في العراق باستهداف تلك المعلمين لأرامكو وفي نفس الوقت أمرت الحوثيين بتبني تلك العملية الإرهابية.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24