الأحد 20 اكتوبر 2019 آخر تحديث: الأحد 20 اكتوبر 2019
ن ….والقلم
هل على المبدع أن يمرض ليشهد له بالإبداع ؟! - عبد الرحمن بجاش
الساعة 12:38 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



الأحد 6 اكتوبر 2019
 

هل على المبدع أن يموت أيضا لندبج البوستات وننال الاعجاب ، والمقالات التي تقول لأول مرة انه كبير وعظيم ….!!!!!

يبدو أن الأمر كذلك ، والكل في عاصمتي اليمن عاجبهم ما يكتب ، لأنهم تعودوا على مسألة موت الإنسان وكأنها قضية بسيطة أو مشكلة يومية عادية ، هو الموت اصبح عادة يومية لاتحرك ساكن أحد !!!...أما دولة مارب الشقيقة فلا علاقة لها بأحد !!! كونها مستقلة وذات سيادة ..

أجزم أن كثير من بيوت عدن بالذات يعاني في داخلها أكثر من مبدع وفي كل مجالات الإبداع ، ولاأحد يسأل عنهم ، بينما أقل تافه ينال الحظوة وتكاليف العلاج ويذهب - بضم الباء - به إلى ألمانيا وعواصم العالم للعلاج فقط لأنه مجرد تافه ، ويجيد الطبل والمزمار ….

هنا في صنعاء المح معظم الوقت في الطرقات اسماء كبيرة تلجأ للمشي باعتباره آخر سلعة مجانية ، لتقوية اعصاب الركبة ، أما الهواء فصار ملوثا بفعل اكوام القمامة ، ودخانها ….، وهناك منهم من صار مقعدا في منازلهم ويخجل من مجرد أن يتكلم أو حتى يشير إلى نفسه ، وإذا التقيته في عرس أو عزاء فتقرأ إذا كنت لماحا سريع البديهة كل ألم ووجع الكون على ملامح الوجه ...وأسئلة حيرى لاتجد لها جوابا ….

المبدع مظلوم مرتين ، فيعاني عدم القدرة على ايصال إبداعه إلى الناس ،لعجزه معظم الوقت عن الايفاء بتكاليف الوسيلة التي تخرج إبداعه إلى العلن ...فتظل اوراقه حبيسة الدار …
والثانية وجعه الشخصي الذي لايجد له علاجا …والثالثة أن المرتبات صارت من الماضي ، وهناك من يحثه وغيره على الشكر :" فقد تخلصتم من الربا" ...وشرعية صارت بين نارين أحلاهما نار ، لاهي بالقادرة على اتخاذ أي قرار ، ولا هي قادرة على الدفع !!! ...فالتزاماتها كبيرة لمن يأخذون سلعهم من مولات القاهرة ، ساكني شقق الأبراج الفخمة ، يمارسون النضال من هناك ، وهنا يتفننون في اقناعك أن كل ما تعانيه هو" قدرك " ، وإن حتى حركت شفتيك لتستنشق نسمة نظيفة عابرة ، انبرى لك مزايد " أنتوا مع العدوان " وهو يراك واولادك تموتون جوعا ….

المبدع موزع بين المرض والموت ..
والأخرين بين الرضا والنعيم
ويا قلبي لاتحزن ….

لله الأمرمن قبل ومن بعد .

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24