الخميس 21 نوفمبر 2019 آخر تحديث: الاربعاء 20 نوفمبر 2019
يابحرْ يابو اليتامى - طارق السكري
الساعة 12:52 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

 

ليس صوتٌ كصوتٍ يموجُ ويُلقي
على جانبِ السَّطْرِ منه صداهْ

ليس صوتٌ يُثيرُ كَوَامِنَ حِسِّ الْـ
وُجودِ ويوقظُ فيها رُؤَاهْ

ليس صوتٌ كصوتِ هديركَ يابحرُ
يملؤني رغبةً في الحياه

غير أنك -يوميَ- تبدو غرِيـ
بَاً وصخرُك بادٍ إلينا أساه

كلُّ شيءٍ أمامك يمتدُّ جِسْـ
رَاً إليك لتمشي إلى منتهاهْ

*

يا أبا اليُتمِ والليلِ "والإغترابْ"
هل أصابك من زوْرتي ما أصاب ؟

ما أتيتُ لألقي عليك همومي
فكيفَ ملأتَ صِماخي عتابْ ؟

هل شَكَتْكَ رمالُ الخطى قبْلَ آ
تِي ارْتِحَالي وزلزلتي في العذاب ؟

كم حرثتُ الخطى تلك بالصبر صبراً
وأسقيتها من جبين الهضاب

لست أدري وقد مرَّ قبلي أناسٌ
أما زال في الرّملِ وشمُ الغياب؟!

*

قلْ .. فإنِّي تعوَّدتُّ أصغي لِصَوْ
تِك مذ كنتُ في اليمِّ مُلقىً وحيد

كان خلفي عجيجُ الشقاء بأرضي
وكنتُ على لوحِ حرفٍ شريد

كنتُ حلماً بكفَّيْك حلماً وديعاً
فرحتَ تلقِّن روحي النشيد

صرتَ توقد بين خلايا دماغي
هتافك مِن ضرباتِ الوريد

كلُّ نجمٍ تهادى بموجك ليلاً
أحسُّ تَكَسُّرَهُ مِن بعيد

*

أيُّها البحرُ "يابو اليتامى" أجبني
وقد ألهبتك رياحُ الحنينْ

كلَّ يومٍ على صفحاتك كان السَّ
حابُ يُدوِّنُ شعراً حزين

يتراءى على صخر روحي صهيل الـ
حُروفِ ولكنها لا تبين

لستُ أدري تناهيدُنا تلك عادتْ
إلينا نَذيراً بمرِّ السنين؟

كيف رحتَ تُترجِمُ حزنَ البرايا
صراخاً وَلَمَّا تضِق بالأنين ؟!


12/10/2019

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24