الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 آخر تحديث: الاثنين 18 نوفمبر 2019
بيان ناري من قيادة القوات المشتركة في الساحل الغربي ردًا على هجوم الحوثيين
هجوم حوثي على حيس
الساعة 16:23 (الرأي برس - خاص)

قالت قيادة القوات المشتركة في جبهة الساحل الغربي في الحديدة، إن الهجوم الإرهابي الذي نفذته المليشيا الحوثية على المخا مساء الأربعاء 6 نوفمبر 2019، بمثابة إعلان حرب.

وحذرت القيادة في بيان صحفي لها وصل نسخة منه "الرأي برس" أن الهجوم يعد نسفًا لجهود إحلال السلام في اليمن، محذرًا من الصمت على ذلك، باعتبار أن الصمت هو دعمًا للعمليات الإرهابية الحوثية.

وتوعدت القيادة العامة للقوات المشتركة في الساحل الغربي بالرد على تلك الاعتداءات "الصاع صاعين"، مطالبة الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن بتحمل مسؤولياتهم تجاه هذه الجرائم، وفقًا للبيان.

ومساء أمس الأربعاء، استشهد 6 من أبطال قوات العمالقة الجنوبية في الساحل الغربي اليوم الأربعاء 6 نوفمبر، جراء استهداف المليشيا الحوثية مديرية المخاء غربي تعز بأربعة صواريخ بالستية، وفقًا لشهود عيان.

وأوضحت قيادة القوات المشتركة، أنه تم اعتراض تلك الصواريخ وجرى إسقاطها، منوّهة إلى أن بعضها سقط في أحياء سكنية ومخيم للنازحين ومركز طبي تابع لمنظمة أطباء بلا حدود.

وأكدت في بيان لها أن الاستهداف الحوثي خلّف قتيلاً وسبعة جرحى من المدنيين حالة بعضهم حرجة، لافتاً إلى أن سيارات الإسعاف هرعت إلى المكان لنقل الجرحى إلى مستشفيات مدينة المخا.

ونوّه إلى أن أصوات صواريخ الباتريوت سمعت وهي تنطلق من قاعدتها بعد رصد الرادار لأهداف معادية بمجرد دخولها سماء المديرية.

وعن الطائرة، أشار البيان إلى أنها انفجرت في مدينة حيس، على بُعد 150 كم شمال المخا.

فيما اعتبر الاعتداء الحوثي بعدد من الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة تصعيداً خطيراً وانتهاكاً فاضحاً لاتفاق وقف إطلاق النار واتفاقية ستوكهولم، وتحدياً واضحاً للأمم المتحدة والمجتمع الدولي.

والهجمات الحوثية تأتي بعد يومين من القتال الضاري في منطقة "الدريهمي" المجاورة لمدينة الحديدة، حيث قال المتحدث باسم القوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني، العقيد وضاح الدبيش، إن عناصر ميليشيات الحوثي المحاصرة داخل مدينة الدريهمي شنت هجوماً عنيفاً على مواقع اللواء الثاني عمالقة، ولواء الزرانيق.

وأشار إلى أن اشتباكات طاحنة دارت بين القوات المشتركة والميليشيات استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة.

كما نوّه "الدبيش"، في تصريحات صحافية، الأربعاء، إلى مصرع 19 من عناصر الميليشيا وإصابة 34 آخرين.

وتأتي التطورات في الوقت الذي يسعى كبير مراقبي الأمم المتحد في الحديدة الجنرال الهندي أبهيجيت جوها، تثبيت نقاط مراقبة لوقف إطلاق النار في المناطق الأكثر سخونة، وهي الدريهمي، والجبلية، وحيس، غربي المدينة.

وخلال الفترة  19 -23 اكتوبر 2019 م نشرت الأمم المتحدة 5 نقاط، لمراقبة وقف إطلاق النار في منطقة الخامري ومدينة الصالح، شمالي الحديدة، وقوس النصر "شرقي المدينة"، ‎ومنطقة المنظر "جنوبي المدينة"  وفي جولة سيتي ماكس بشارع صنعاء شرقي المدينة، بإشراف رئيس البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة، الجنرال الهندي أبهيجيت جوها.

وقضى وقف إطلاق النار الموقع بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثيين في ديسمبر الماضي، بتنفيذ إعادة الانتشار في الموانئ ومدينة الحُديدة، خلال 21 يوماً من بدء وقف إطلاق النار، إلا أن ذلك تعثر حتى الآن بسبب رفض الحوثيين تنفيذ بنود الاتفاق رغم مرور عشرة أشهر على الاتفاق.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24