الاربعاء 15 يوليو 2020 آخر تحديث: الاربعاء 15 يوليو 2020
تامر حسني: ضحكت ممن اتهموني بتزوير جائزة "غينيس"
تامر حسني
الساعة 17:11 (الرأي برس - متابعات)

لا يكف تامر حسني عن إثارة الجدل سواء بأعماله الفنية الغنائية أو السينمائية، ومؤخرا أثار دخوله موسوعة "غينيس" العالمية عاصفة من الهجوم بعد أن اتهمه البعض بعدم حصوله على هذه الجائزة، وأن العملية بها تزوير.

"العربية.نت" التقت الفنان تامر حسني في حوار خاص تحدث فيه عن تفاصيل الجائزة ورد على المكذبين، كما تحدث أيضا عن فيلمه الجديد "الفلوس" وعودة تعاونه مع الفنانة زينة، وكذلك كشف عن تفاصيل فيلمه الجديد "مش أنا" مع الفنانة حلا شيحة.

في البداية حدثنا عن تفاصيل دخولك موسوعة "غينيس ريكوردز" العالمية؟

ما حدث أني دخلت الموسوعة العالمية لكوني من أكثر الفنانين تأثيرا وإلهاما، وقد وقع على حائط أكثر من 12 ألف شخص وعبروا عن تأثرهم بي وأسباب ذلك، مما مثل رقما عالميا، فكان ذلك سببا في دخولي الموسوعة، خاصة أن الموقعين من جنسيات مختلفة والحمد لله، فقد مثل لي هذا الاختيار شيئا عظيما في حياتي، وربما هو الحدث الأعظم الذي حدث لي، وأعلم أن هناك فنانين موجودين على الساحة ربما أكثر عالمية وتأثيرا، ولكن ربما فئة بعض الأعمال التي أختارها أثرت في فئة من الناس ولهذا حدث ما حدث.

ومن قبل دخلت مصر الموسوعة لأن كان بها أكبر حملة للتبرع بالدم، وكنت متبنيا لهذه الحملة منذ حوالي ثلاث سنوات.

صف لنا شعورك وأنت على المسرح قبل إعلان النتيجة؟

كان إحساسا صعبا جدا.. وكنت أقول في سري "الحمد لله" لأن ما يحدث شيء إيجابي لمصر، فنحن في حاجة لإبراز الإيجابيات بدلا من السلبيات، لأن في بلدنا الكثير من الوجوه المشرفة والعلامات المضيئة، كما شعرت بإحساس مذهل بعد سماع النتيجة، لأن هناك جمهورا كبيرا يدعمني، وشعرت بتفاعل كبير جدا من الناس وكأن المشهد سينمائي يحتاج فيلما بحد ذاته.

بعد خبر دخولك موسوعة "غينيس" اتهمك البعض بالكذب وسادت حروب إلكترونية ضدك فما حقيقة الأمر؟

**أكثر تعليق أضحكني شخص كتب أن "تامر حسني لم يحصل على الجائزة أصلا وأن كل ذلك تمثيل"، ورغم قسوة ما رأيت من هجوم إلا أني ضحكت فقد كان هناك حفل ضخم.. فهل كان كل ذلك تمثيلا؟!

وهنا بدأت أتخيل أني مثلت كل ذلك وأحضرت حكما عالميا حقيقيا من موسوعة "غينيس" وأقنعته أن يمثل ونقيم حفلا مزيفا.. أليس الموضوع أكبر من ساخر؟! كيف لي أن أفعل ذلك؟! فكل شيء موجود وحقيقي، وهناك حفل وحكم وشهادة.

قيل إن وراء حملة تكذيبك والهجوم عليك بعض جمهور النجوم المنافسين فما ردك؟

**أعوذ بالله أن أصدق هذا الكلام، فجماهير النجوم محترمة ووفية ومستحيل أن يفعلوا ذلك، وربما هناك قلة متعصبة قامت بذلك بدافع التعصب الأعمى لنجومهم مثلما يحدث في كرة القدم، فنجد متعصبين يقومون بأفعال مبالغ بها، لكن لا يجب أن نعمم الاتهام على جمهور نجوم كبار أبدا.

وبالعكس هناك نجوم كثيرون هنأوني وفرحوا بالجائزة التي تخص مصر والوطن العربي أكثر ما تخص تامر حسني.

يعرض لك حاليا فيلم "الفلوس".. فما الجديد الذي تقدمه من خلاله في مسيرتك السينمائية؟

فيلم "الفلوس" مختلف عن أي عمل قدمته من قبل، لأنه يجمع بين الأكشن والتشويق والكوميديا والغناء وبه مجهود مختلف جدا، وأعتقد أن به تطويرا كبيرا على كل المستويات.

عدت للتعاون مع الفنانة زينة بعد غياب.. حدثنا عن هذه العودة؟

الفنانة زينة جمعتنا أفلام كثيرة في مشوارنا الفني، وتقاسمنا نجاح الكثير من الأعمال، وتجمعنا صداقة منذ سنوات طويلة جدا، وسعيد بالتعاون معها، وهي فنانة متميزة جدا وتقدم دورا رائعا بالفيلم وشديد الاختلاف وحقق ردود فعل إيجابية جدا.

يجمع فيلم "الفلوس" بين عدد كبير من النجوم كضيوف شرف فما التفاصيل؟

الفيلم جمع الكثير من النجوم الكبار الذين رحبوا بالمشاركة معي كضيوف شرف، وبالفعل شرفوني بقبولهم، وهذا شيء غالٍ جدا على قلبي، وعلى رأسهم النجم الكبير أحمد السقا. وحقيقي ليس مقصودا أن يظهر معي مثلما ظهرت معه في مسلسل "ولد الغلابة" كضيف شرف، فالموضوع حدث بالصدفة البحتة، وأحمد السقا صديق عمري وهو شخص شهم وشديد "الجدعنة".

وظهرت أيضا النجمة صديقة العمر مي عز الدين، وهذا أسعدني جدا، فهي شريكة نجاح وقدمنا معا أفلاما مازالت تعيش في قلوب الناس مثل "عمر وسلمى"، ومشهد مي كان له مدلول كبير وتأثير مهم، كما شارك النجم علي ربيع وويزو.

لماذا احتوى فيلم "الفلوس" على أغنية واحدة لك فقط رغم أنه كان يحتمل وجود أكثر من أغنية؟

وجود أغنية واحدة متعمد جدا، فقد كنت أريد التركيز فقط على التمثيل وأبعد عن تامر حسني المطرب، بل كنت أريد أن أنسي الجمهور أني مطرب ليركز في شخصية "سيف" التي أقدمها، ونظرا لأن وجود أغنية كان حتميا فكرنا في تقديمها من خلال مشهد درامي، وهو وجودنا في مكان للسهر والأغنية دارت في المكان، والكل مفروض أنه يعرفها إلا "سيف" الذي أقوم بدوره.

أخيرا حدثنا عن تفاصيل فيلمك الجديد "مش أنا" الذي تصوره حاليا؟

الفيلم كتبت له القصة والسيناريو والحوار، وهو من إخراج ساره وفيق في أول تجربة لها، وأعتقد أن هذا العمل سيكون نقلة مهمة في مشوارها الفني وبداية قوية، فهي مخرجة لديها وجهة نظر ورؤية رائعة، وتشارك الفنانة حلا شيحة في البطولة، ويسعدني أن تكون عودتها السينمائية بالفيلم خاصة أن الدور رائع جدا.

كما تشارك النجمة سوسن بدر في دور والدتي، ويسعدني وجود النجم ماجد الكدواني الذي أعتبره من أهم النجوم في مصر والوطن العربي، وأنا شخصيا من عشاقه بالإضافة للفنانة شيرين وحجاج عبد العظيم. والفيلم توليفة بين الكوميدي والتراجيدي.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24