السبت 04 ابريل 2020 آخر تحديث: الجمعة 3 ابريل 2020
الدكتوراه لشماع
الساعة 14:19 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

 

حصل الباحث اليمني العزيز د/ حاتم محمد الشماع على درجة الدكتوراه في الادب الانجليزي من جامعة اللغة الانجليزية واللغات الأخرى يوم 10-1-2020م عن رسالته الموسومة ب "الدين ، التابوهات والسياسة الذكورية: دراسة للهوية اليمنية (العربية) في روايات وجدي الأهدل" 

حيث بدأت المناقشة بمقدمة من المشرفة البرفسورة أبارنا لانجوار ومن ثم قام الباحث حاتم الشماع بعرض بحثة بشكل ممتاز وبثقة عالية ومن ثم قام الممتحن الخارجي البرفسور أنيل القادم من جامعة دلهي حيث قدم بعض الاسئلة وتم الرد عليها من قبل الباحث كما قدم الممتحن الخارجي أعجابه الكبير بالبحث وأوصى بنشر الرسالة ، أيضا أشادت التقارير الثلاثة الاخرى من الممتحنين الخارجيين بالقيمة الاكاديمية لرسالة وأوصت بنشرها، كان هناك مداخلات رائعة من قبل الحاضرين حيث كان الحضور من قبل الطلاب اليمنيين مميزا وهنود وطلاب من جنسيات أخرى 

و بذلك يبدأ مسيرته الاكاديمية التي تبشر بباحث متمكن حريص على الانجاز و الاضافة .
تمحورت رسالة الدكتوراه حول (الدين و التابو الاجتماعي و سياسات الهيمنة الذكورية في روايات وجدي الأهدل ) حيث قام الباحث بتحليل روايات الأهدل استنادا على ما دار في الروايات من صراع الحداثة و التقاليد و مشروع التنوير و موقع المرأة في مجتمع ذكوري و اهمية استعادة الهوية اليمنية المستلبة من قبل ثالوث السياسي و القبيلي و رجل الدين .

كانت المناقشة ثرية و غنية بالمداخلات و التعليقات ما جعلها تبدو كأحتفائية بالادب اليمني عامة و سرديات وجدي الاهدل بشكل خاص .

حاتم الشماع أستاذ مساعد في الادب الانجليزي .حصل على الماجستير و الدكتوراه من جامعة ايفل الهندية .صدر له كتابان " الحوار العربي - اللاتيني : جماليات التناص في روايات وجدي الأهدل و باولو كويليو " و " ارادة القوة : بحث في ظلال الكولونيالية "و هو أيضا يتناول روايات الأهدل .

الشماع مهتم بالادب اليمني و الدراسات النسوية و دراسات الشرق الاوسط و النقد المابعد كولونيالي .
تهانينا الخالصة للصديق حاتم الشماع و أيضا للصديق وجدي الأهدل الذي كانت المناقشة اليوم بمثابة التقدير المستحق لأسهامه الهام و المتميز في خارطة الادب اليمني.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24