الأحد 20 سبتمبر 2020 آخر تحديث: السبت 19 سبتمبر 2020
قصيدة. - ياسين البكالي
الساعة 12:15 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

 

في وسعِكَ الآنَ
أن تَمشي بلا قدمٍ
وأن تقولَ وأن تهذي
بدونِ فمِ

وأن تُصافحَ ليلاً
كي تنالَ ضحىً
وأن تموتَ بِلاءٍ
يا أخا نَعمِ

وأن تُؤسّسَ وهماً
لابنِ أُمنيةٍ
وأن تُكرِّرَ بيعَ الخمرِ
في الحرمِ

في وسعك الآن ؛
ماذا لو رميتَ لمَن
ثاروا بفلسٍ
ليستغنُوا عنِ القيمِ ؟

لن تَبصُقَ الريحُ إلا
في يبابِ خطىّ
مذعورةٍ ما لها دربٌ
سوى الألمِ

في وسعِكَ الآنَ
أن تبني الجِدارَ وأن
تَهُدَّهُ لترى بيتاً منَ الندمِ

إن لم تَعرْكَ اهتمامَ الطيرِ
أجنحةٌ
فزوُّجِ الحُفرَ الحمقاءَ
بالقممِ

كانَ الجِياعُ انتهازِيّينَ
حينَ مَضوا
نحوَ الرغيفِ
بجُرحٍ غائرٍ ودمِ

وهكذا كُلّما دارتْ
رَحَى وطني
أيقنتُ أنَّ وجودَي
فيهِ كالعدمِ

فلتوقِظوا ما تَبقّى
في البلادِ مِن
البلادِ التي في المهاوي
بعدُ لم تَنَمِ

جُغرافيا الصبرِ طالتْ ؛
حَرِّروا عَلَميْ
مِن الأيادي
التي تعلو بلا عَلمِيْ

في وسعِكَ الآنَ
أن تحيا مُصادفةً
لتصبحَ الذئبَ
كي تنجو من الغنمِ
...

23/1/2020

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24