الثلاثاء 11 أغسطس 2020 آخر تحديث: الثلاثاء 11 أغسطس 2020
ن …..والقلم
تراتيل الحروف ..- عبد الرحمن بجاش
الساعة 12:26 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



الأثنين 10 فبراير 2020


لا يستطيع المرء وصف سعادته عندما ينبعث الضوء من أرواح يقدرها ويراها سر جمال هذا الكون .. الله لاينسى احدا، و الأقدار تخبئ لنا مفاجآت جميلة أولها جمال هذه الأسطر …..، وثانيها جمال الصباح الذي نصحو على مانحب ، وثالثها نعمة العافيه وانتم كالعافية في الأجساد ... دمت رائعا كهذا الصباح الذي تولد منه روحي كل يوم كلما أضاءت احرفك هذه المساحة الصغيرة في الوجود وكأنها الكون كله .

قلت اجرب نفسي ...هل يمكن لي أن اظل متألقا لوحدي ...بعيدا عن موطن الروح ...اكتشفت أن الاسماك على حق عندما تموت وقد تركت البحار ...تتحول إلى ذرات من غبار....يمكن أن يصيب الآخرين بالعمى ..في البحر تظل جزءا من احجار كريمة ،ووعد للإنسان لإشباع جوعه منها ...في كل الحالات هي مفيدة إلا إذا أجبرها الانسان على النفوق ….أنا إنسان يلزمني بحريمكنني فيه من الابحار إلى نهايات المدى ...ذلك ما أنا بحاجة له ...وعلي بالمقابل أن امنح الآخر ما أستطيع من قوة روحية دافعه للبقاء في سماوات العلا …. دام الق البحر والمحيط وسماوات السمو....

إذا كانت روحك تملك كل هذا السمو ... وكل هذا الثراء وكل هذا الجمال.. فما أنا الا أسطر على باب كتابك ..
اعدت عيناي المسافرتان بين سطور ك ..أكل هذا الجمال لي ؟؟
وأي مساء هذا الذي صيرني فيه اميره ..
قد تسرق منا الحياة ابتساماتنا وتتركنا على رصيف الحياة بلا أمل .. ولكنها تعود وتغمرنا سعادة لا نعلم بدايتها من نهايتها ….

أحس أنني أكلم واتواصل هنا مع روح أخرى تسمو بي ، فلا اعد اهتم به ،يأتي ،لا يأتي ، لايهم ...لقد وصلت بطريقتي، فالتواصل الروحي يظل أعظم وأهم واسمى من التواصل عبر التكنولوجيا التي نحتاجها ، لكن الروح تظل تمرفي طريق آخر هي طريق الإنسان الباحث عن السر الأزلي " الحقيقة"…

في أعماق كل منا جواهرمن كل الألوان والأشكال …دائما تحتاج من يزيل عنها غبار تعب الأيام ووجعها ومكر هذا العالم ...
الكلمة هي افضل اداة لازاحة الغبارعن جواهر الأعماق ...
سطرواحد على جبين مساء استثنائي يعيد الإنسان باهيا كوجه القمر في أرواحنا ....
علينا أن نعيش لهدف ما ...
الحياة بلا هدف ولا قضية تتحول إلى صحراء قاحلة ....

لله الأمرمن قبل ومن بعد .

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24