الاثنين 30 مارس 2020 آخر تحديث: الأحد 29 مارس 2020
ن …..والقلم
اسواق القات ؟! - عبد الرحمن بجاش
الساعة 19:38 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



الأربعاء 25 مارس 2020
 

مع الأحترام الشديد لكل من يطالب بأغلاق اسواق القات ، وخاصة من قبل من لايتعاطى القات ….فدعوتهم لاتشوبها شائبة ، خاصة مع التخوف من فيروس كورونا ….و لكن ..
دعونا ننظرللامر بهدوء شديد ، فالقات يمثل دورة اقتصادية إذا صح التعبير، بمعنى أن القات لايعني سوق وبائع ، تغلقه ، تأمرالباعة بالمغادرة وانتهى الأمر…

دورة القات التي تعيل اسر، تبدأ من المزارع ، ثم الوسيط ، ثم المبزغين ، ثم سائق السيارة ، ثم من عليها ...ثم صاحب المقهى في الطريق ، وفي المدينة أو السوق ، هناك صاحب الدكان ، وصاحب المتور الموزع ، والمساعدين من يأكلون عيشهم من تواجدهم حول الباعة، ثم صاحب السلتة، ثم صاحب  التمباك والفحم ثم وثم وثم …

أن تغلق السوق ، فإلى أين سيذهبون ؟ سيتوزع الباعة في الشوارع وعلى السيارات وفي الأزقة ، وهنا كبرت المشكلة ….

الجميع يذهبون إلى السوق وأنا أولهم ..واظل قلقا وخائفا طوال اللحظة ….، ومن سيصدرقرار الأغلاق مخزن ، ومن سيذهب للتنفيذ سيبتز الباعة بقات اليوم !!!!... ثم أن الضرائب ستخسر الملايين …

مارأيكم أن نتفق على أن الأمريتعلق بالوعي ، ثم التوعية ، فنبحث عن افضل واسهل الطرق لانقاذ بائع القات والمشتري والجار وكل تلك السلسلة البشرية من المستفيدين …
مارأيكم أن تتظافرالجهود للقيام بالتوعية ، فلنقسم المدينة إلى اقسام حيث يوجد سوق قات ، وأي شكل من اشكال التجمع والازدحام ….و تعين الصحة مشرف صحي لكل قسم أو حي أو مااردتم، يعاونه أمام المسجد ، وعاقل الحارة ، والمدرسة الموجودة، والمستشفى الخاص أو المركز الصحي ..وعن طريق طلبة المدارس ، وفرق الكشافة ، والمتطوعين الذين ينخرطون في دورة ليوم واحد لتوعيتهم وتعليمهم كيف يوجهون الناس للوقاية ...وهي امور سهلة، وصاحب سوق القات يكون مشاركا بحيث يتم توعية الباعة بالحرص على عدم تجمع الناس اكواما فوق بعضهم على رؤوس الباعة ….قسم الشرطة يساهم بدور ، وكل المجتمع يكون حاضرا ، ويقوم كل من يستطيع لابد أن يشارك في حملة التوعية ….

غير هذا ،لايمكن ...وكلنا ندرك هذا ...لكن الامرليس بالمستحيل ….
نحن جميعا ندرك خطورة تجمع الناس وازدحامهم في اسواق القات ، لكن علينا أن نبحث في حلول ممكنة وصارمة …

هذا رأي ، وعلى كل من لديه فكرة أن يساهم بها ….

على أن الاهمال وترك الامورتحل نفسها باعتباران حضارية الشعب اليمني ستنتصر، فكلام يجافي العقل ...لابد من عمل ، وعمل جاد ، والا….

لله الأمرمن قبل ومن بعد .

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24