الاربعاء 27 مايو 2020 آخر تحديث: الثلاثاء 26 مايو 2020
هاشم عبد العزيز - عبد الباري طاهر
الساعة 10:15 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

 

كان الخبر مباغتاً مفاجئاً وصادماً. ففيما كنت أتصفح "الفيس" قرأت الخبر الفاجع والأليم بوفاة الزميل والصديق العزيز هاشم عبد العزيز عبد الله هاشم. هاشم عبد العزيز هو اسم الشهرة الذي يوقع به مقالاته الصحفية في الـ (14 أكتوبر)، وفي العديد من الصحف، ومنها (صوت العمال)، و(الثوري)، و(الثورة )، و(الجمهورية)، و(الخليج)؛ فعلى مدى نصف قرن والرفيق هاشم يدبج مقالاته التحليلية في هذه الصحف. مقالاته السياسية كرسته كمحلل سياسي مرموق من أبرز وألمع الصحفيين اليمنيين. لقد كان هاشم من أبرز القادة المؤسسين في الديمقراطي الثوري، ولمع نجمه في المقالة السياسية منذ سبعينيات القرن الماضي. كان رفيقاً وصديقاً للفقيد العزيز يحيى عبد الملك الأصبحي، وعندما يأتي من تعز في سبعينيات القرن الماضي ينزل ضيفاً عليه. غالباً ما نلتقي في المقاهي أو مجالس القات. عقله راجح، وتحليلاته تتسم بنزر غير يسير من العقلانية والفهم واستبطان الأمور. بدأ الابتعاد باكراً، ولكنه ظل على صلة واثقة وعميقة برفاقه في الحزب. لم يتنكر لانتمائه القومي اليساري. عملنا في (الثورة)، وأصبح لاحقاً من أهم كتاب الرأي فيها. عمل مستكتباً في (الخليج)، وكان صديقه الصحفي القدير صادق ناشر على تواصل مستمر معه، ولا أتذكر مرة يتصل بي صادق دون أن يسأل عن هاشم عبد العزيز. انقطع التواصل في العشرية الأخيرة، وانقطع طلوعه إلى صنعاء.

هاشم رجل خجول. شديد التواضع. لا يحب الظهور، ولا يعشق البروز. يأسرك بسعة اطلاعه، وأدبه الجم، وصمته الآسر. فقدان هاشم الصحفي الكبير خسارة للصحافة والثقافة والحياة السياسية برمتها؛ فقد كان مثالاً للاتزان والمسئولية الوطنية الرفيعة.

يعد هاشم من مؤسسي الحزب الديمقراطي الثوري؛ فقد حضر المؤتمر التأسيسي الأول 1968 إلى جانب رفاقه علي بشر، وعلي محمد زيد، وعلي عبد الرحمن (عباس)، وكان حضوره الأدبي والصحفي كبيراً رغم الابتعاد عن الأضواء

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24