الاربعاء 27 مايو 2020 آخر تحديث: الثلاثاء 26 مايو 2020
اِرفع عواميدَ الفؤادِ كخيمةٍ - طارق السكري
الساعة 16:38 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

اِرفع عواميدَ الفؤادِ كخيمةٍ

يَابْنَ الشَّقا

لولاكَ مَا عبرَ النّهارْ

وانصُبْ لِهَاجسكَ الطُّفوليِّ

الكواكبَ والبحارْ

وَاسْكبْ لنا مِن دَلَّةِ الليلِ المقفّى

قهوةً من نارْ

واعبرْ بنا الخيطَ الذي كالحلمِ ما بين الفناءِ

وَرَقصةٍ للزَّارْ

اِنهضْ

ولا تُسلمْ إلى التابوتِ

صِيصانَ الدِّيارْ

إنَّا عبيدكَ

فَاهْزُزِ النَّقشَ القديمَ وَهُدَّ هُدَّ العارْ

·

اِرفع عواميدَ الفؤادِ

كمنجةً

يابن الهوى

وَاسْبِلْ على عينِ المنافي

الرَّملَ والغُدرانْ

واحضن رياحك نغمةً

أو .. نغمةً

وَاعْزفْ على وقعِ السُّيول

تدقُّ أبوابَ المدينةِ

نُوتةَ العصيانْ

لا تختلطْ بالموتِ وَاهدمْ كهفهُ

وَامْدُدْ إلى قمرِ الغِناءِ

قوافلَ الأحزانْ

·

المتعبون هنا

ككلِّ عباءةٍ طلع الغبارُ بها على الموتى

وهاموا في الظلامْ

حيرى .. ويحمل بعضهم بعضاً

يَعسُّون الخطى

وهشيمهمْ في الليلِ يذروهُ الرَّغامْ

·

المرهقون هنا

كفكرةِ شَاعرٍ

جمحتْ بها الأهواءُ

تلهثُ

في مجاهيلِ الخيالِ

ولا يرى

وعيونهُ ترتجُّ كالشطآنْ

الوقتُ في أعماقهِ ...

حبلٌ عليه الريحُ تنشر ضحكةَ الشيطانْ

*


عامان لا منفى ولا وطنٌ كمنفى أو بديلْ

فطسٌ

ويعترضون تاريخي الطويل

خيلي مطرَّحةٌ

وكهلانٌ على المقهى تبيع الزنجبيل

أوَ أنتِ بلقيسٌ ؟

أجل قالوا وقيل !

بالقرب منّا فندقٌ

لا بأس

نرضى بالقليل

دمعٌ على دمعٍ تَ دَحْ رَ جَ فوق أوجان الصهيل

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24