الثلاثاء 07 يوليو 2020 آخر تحديث: الاثنين 6 يوليو 2020
ن …...والقلم
أين هم ؟؟؟؟!!!!!! - عبد الرحمن بجاش
الساعة 20:53 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



الأثنين 1 يونيو 2020
 

كتبت له : وأين فلان ؟ لقد صعب علي الوصول إليه للسلام والاطمئنان ، ردعلي :
للأسف الشديد اصابه ما اصاب فلان وأكثر ، وقد ذهبت به مع أولاده لعلاجه من حالة فقدان الذاكرة والزهايمر أو قل " الهروب من الحاضر" فقد تنكر الكثير لهؤلاء الإعلام نسأل الله له العافية …

" النسيان ،فقدان الذاكرة ، الزهايمر " أوقل " الهروب من الحاضر" …

لن انسى ما حييت دموع العميد أحمد الجرموزي من كان يوما نائبا لرئيس الأركان ، لقد ذهبنا إليه في العيد الفضي لثورة 26 سبتمبر 62 لإجراء مقابلة …..
ما إن رآني وزميلي حتى انفجر باكيا : واخيرا ذكرتوني ….

بدون مبالغة ، فقد صعقت ..ليس لأنني رأيت رجلا بحجمه يبكي ، فالبكاء ليس عيبا ، فبكائه وماقال كان صرخة دوت في روحينا نحن من ذهبا إليه …

مرت السنون ، وصورة الجرموزي أحد ثوار سبتمبر الحقيقيين تدوي في كل كياني …
مرت السنون أيضا لتأكل رابطة صناع الطغاة والفساد والإفساد كل أخضر ويابس القيم ، فلم يعد أحد يسأل عن أحد !!!!..

والآن هانحن نستلم النتيجة النهائية: لم ينجح أحد..

رموز الفساد والافساد يخرجون السنتهم الآن سخرية ،لسان حالهم يقول من …..إلى ...وكم سنعد ، وكم سنحسب مطاعم وشركات من مال الشعب ألذي يتغنى به الكل وينهبه نفس من يتغنى به …
" نسيان ، فقدان ذاكرة ، زهايمر ، فقر ، جوع ، احساس بالنكران " ...لن انسى هائل محمد سعيد صاحب شعار " الجمهورية أوالموت " أنهى حياته في بيته الفقيرفي أديم إلا من الكرامة ،انتهت وفراشه مغمور بالبول ، بسبب المرض ،والتنكر ، والإنكار …

رجال محبطون في البيوت ، لايكادون يذكرون ، بل نهب تاريخهم ،وادوارهم ، نهبت الدولة العميقة رابطة صناع الطغاة والفساد والإفساد كل ما أنجزوه بجهدهم ودمهم …

في البيوت رجال كبار، كبار جدا ،لم يعد يتذكرهم أو يسأل عنهم أحد ….

ثورة للأسف الذي ما بعده أسف استفاد منها الجبناء على حساب من ضحوا وقاتلوا وعادوا إلى بيوتهم راضيين عن أنفسهم ، ليكتشفوا أن " الخبرة" بضم الخا حولوها إلى بقع ابوشارعين ، ليحولوا الوحدة العظيمة فيما بعد إلى " سكني تجاري " وإختصروها بحوالات من الرئاسة بكشوفات مهولة صرفت كل أراضي الجنوب بعد أراضي تهامة وحتى أراضي في أمانة العاصمة وإسألوا جامع الصالح وما حوله إلى حدين ...وما تبقى سينهب مستقبلا ….

ماذا اقول غير:
لله الأمرمن قبل ومن بعد .

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24