الخميس 01 اكتوبر 2020 آخر تحديث: الخميس 1 اكتوبر 2020
القوات المشتركة تخوض معارك عنيفة ضد المليشيا الحوثية شرق مدينة الحديدة
القوات المشتركة في الحديدة
الساعة 17:08 (الرأي برس - متابعات)

خاضت القوات المشتركة، السبت 8 أغسطس 2020، معارك عنيفة ضد المليشيا الحوثية شرق مدينة الحديدة وأوقعت في صفوف المتسللين الحوثيين خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

وقال مصدر عسكري في القوات المشتركة، إن معارك عنيفة اندلعت بين القوات المشتركة وعناصر متسللة من مليشيات الحوثي في شارع الخمسين وحي 7يوليو وسيتي ماكس شرق المدينة.

وأوضح المصدر أن القوات المشتركة أجبرت المليشيا على التراجع والفرار بعد أن أوقعت في صفوف المتسللين خسائر فادحة تمثلت بمصرع وجرح عدد من عناصر الحوثيين.

وتواصل القوات المشتركة تكبيد مليشيات الحوثي خسائر فادحة في العتاد والأرواح أثناء التصدي لهجمات المليشيا المخترقة للهدنة الأممية في الحديدة.

وصعدت المليشيا الحوثية خلال الفترة الأخيرة خروقاتها وانتهاكاتها للهدنة الأممية من خلال قصف نقاط ضباط الارتباط التي أنشأتها الأمم المتحدة في أكتوبر 2019، إضافة لاستحداث وحفر خنادق طويلة تمتد إلى داخل مزارع ومنازل المواطنين شرق المديرية.

ويقول مراقبون سياسيون في الشأن اليمني، إن مواصلة المليشيا الحوثية تصعيدها العسكري في الحديدة، دلالة واضحة بعدم قبول تلك الجماعات المبادرات الأممية والمجتمع الدولي لعملية السلام ورفضها تطبيق أي بند من بنود اتفاق ستوكهولم ووقف عملية إطلاق النار بمدينة الحديدة.

والخميس 30 يناير، حذر مجلس الأمن من أن التصعيد العسكري في مختلف جبهات القتال في اليمن، يقوض العملية السياسية، داعيًا الحكومة اليمنية والمليشيا الحوثية إلى تنفيذ كامل لاتفاقية السويد فيما يخص الحديدة، غير أن الحوثيين يرفضون الامتثال لتلك الاتفاقية، ويعملون على التصعيد العسكري المتواصل في الحديدة.

وفي 13 ديسمبر 2018، وقعت الحكومة اليمنية والمليشيا الحوثية الموالية لإيران، اتفاقا برعاية الأمم المتحدة يقضى إلى وقف إطلاق النار و إعادة الانتشار في الموانئ ومدينة الحُديدة، خلال 21 يوماً من بدء وقف إطلاق النار؛ إلا أن ذلك تعثر حتى الآن بسبب رفض الحوثيين تنفيذ بنود الاتفاق رغم مرور أكثر من عام ونصف على توقيعه.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24