الخميس 01 اكتوبر 2020 آخر تحديث: الخميس 1 اكتوبر 2020
ن …..والقلم
سقطت بيوتنا جميعا … - عبد الرحمن بجاش
الساعة 12:46 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)


الثلاثاء 11 أغسطس 2020
 

بمجرد أن استلمت الصورة من الصديق شاهر الصالحي لبقايا منزل الأستاذ عبد الله البردوني حتى ذهب نظري سريعا واستقر على الباب الذي اعرفه جيدا وآثار أصابعي عليه إلى اللحظة ...احساس المفاجأة الأول أن تلك البقايا هي بقايا بيوتنا ،اما البردوني فقد بنى له في كل حرف بيت ومنزل …!!!
نحن العائشين كذبتنا الكبرى المخدوعين وبلا يقين ، البردوني مات ،والموت فعل شجاعة قصوى ، وأخذ معه البصر والبصيرة …

البردوني يكبر كل يوم ، هكذا تقول الحكاية ..فيم نحن نضيع ببطء...فالرجل قال كلمته ومضى ..نحن صمتنا وخنعنا واستسلمنا للقهر والظلم ومن جاء ركب على ظهورنا ، و أصغينا للفساد ولم نصغي للبردوني مرة واحدة ….

هناك شارع بوشكين ، هناك متحف بوشكين ، هناك تمثال جوركي ،وفي الزاوية الأخرى تولستوي …وهنا قبرالشرفي يضيع ، وعلي عفيف بلا شاهد قبر ، ويحيى عوض ضاع قبره بين القبور، والفتيح لم يعد أحد يتذكره ،والجرادة نتذكره فقط عندما نلاحظ المائدة وعليها صانونة " الموز" !!!!
يحيى البشاري ربما تتذكره قططه الأربعين واحفادهن أكثر منا ، والمقالح نذهب إليه لنلتقط الصور لنظهر أننا ننتمي إليه ، بينما ننساه كل لحظة ...، أين أبوبكر السقاف في حياتنا اليومية ، و زين السقاف ، وعمر الجاوي والمحضار ، أين وأين وأين ...أسئلة تذهب مع الريح فتعود عواصف من ريح صرصر عاتية ….

أنا هنا لا اطالب شرعية وغير شرعية أن تعيد البردوني إلى الواجهة ، وكنت سأحلم مثل صديقي المبدع عبد الفتاح عبد الولي بتمثال وحديقة ، أين أنت يا صاحبي ؟ البردوني غير مرغوب عودته في هذه البلاد كلها !!!..أنا أتكلم عن الناس ، أدباء ومبدعين ، هؤلاء من يمكنهم أن يبنوا بيوت البردوني من حروف وكلمات ..هم من يستطيعون بقائه حيا في أذهان الناس ، ولتسقط بيته ألف مرة ...حتى يقيض الله لنا من يعلي بيوت الكلمة ….

الآن علينا أن نندب انفسنا ، وندين انفسنا ، فشعوب العالم تحيي عظمائها غصبا عن الانظمة ، ونحن تعودنا على قرارات رسمية تقول لنا " حبوا فلانا واكرهوا علان " من عظمائنا …

كلما يرد على خاطري اللورد " بالمرستون " وهو قط تم احالته إلى التقاعد بعد خمس سنوات خدمة في اروقة وزارة الخارجية البريطانية ، وقد تم الإشادة بدوره في خدمة الدبلوماسية !!! ، سفراء حقيقيون هنا جرى احالتهم إلى التقاعد قبل الاوان !!! ولم توجه لهم حتى كلمة شكر ...لاحظو أن القط يسبق اسمه ب" اللورد" ….كلما أرى صورته اضحك على نفسي …

من لحظة أن توفي البردوني وكلنا نسمع فقط عن مسلسل الشريعة بين ورثته ، ولأن قمة الحكم يومها لم تكن تكن ودا للرجل الكبير ، فقد تركت الأمر وكأنه بين ورثة على حانوت !! وليس على منزلي البردوني وهو من هو ….

للأسف شعبيا لم يتقدم أحد ويخلد اسمه بعمل شيء ما باسم البردوني ...وغير القعود فلا اتحاد الادباء ولا أي كائن ابداعي تقدم وقال شيئا …وحده القعود ظل يصرخ في البرية حتى أسكته الغبار…

نحن نضيع طالما والبردوني يغيب كل يوم ….
ولا عزاء لنا ...ويا اتحاد الادباء : دق القاع دقه ..مع الأحترام للفضول...

لله الأمر من قبل ومن بعد .

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24