الخميس 01 اكتوبر 2020 آخر تحديث: الخميس 1 اكتوبر 2020
ن …….و القلم
في عيد ميلادها …. - عبد الرحمن بجاش
الساعة 12:59 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



الأربعاء 12 أغسطس 2020
 

بدى وجهها كوجه قطرة الندى وهي تقول : عيد ميلادي حل في الربى والقلوب ..وهديتي منك تلك النطفة المستخلصة من عرق العنب …
قلت :
لايكفي يا ملكة الليل ...فهديتك :
كل ياسمين الكون
كل ورود الجوري
كل ابتسامات الأطفال
كل شهقات الفجر..
كل النطف ،تلك التي استوطنت كل أوراق الشجر …
كل الألوان التي تشكل قوس قزح ..
كل هديل الحمام
كل نقرات نفانيف المطر
كل إيماءات عيون العشاق
كل أصوات العصافير الملونة في وادينا
كل موسيقى الكون ، ضوء الغبش الذي يتسلل إلى الأرواح شبقا …
كل همسات الفجر في أسماع الكائنات تهيئة للصحو ..
كل الأفق بتموجات أضواء الصبح تحمل أملا بنهارات أجمل..
كل الخضرة اليانعة بمياه الغيث المدرار..
كل يناع الصباحات الخضيرة ….
كل الأخضرين وعرقوص جميلات الروابي….
كل مشاقر المطابق ، والقرنفل ، والحنون ، وجحافل الفل ….
كل دراديش الماء تستكب ماءا زلالا إلى القلوب الزرقاء …
كل لمعان البرق خير الغيث يروي عطشك …
كل لوحاتي ..
كل لقطاتي …
كل جمال الكائنات العذبة ……
كل عسل النحل رحيق الورود العبقة برائحة الكاذي …
كل روائح العودة شجنا إلى الحضن الدافئ عش العصافير…
كل تهاليل الاعياد وذكر الصوفة ، وحنين الاعياد إلى مرابع الصبا …
كل لآلئ لول اللؤلؤة وحدها بين كل عيون الجميلات ….
كل المراعي الخضر تنبت سنابل وخدود ملونة ، وحياء النساء قصائد الشعر المركبة ….
كل صوت النطف لحظة أن تقبل وجه التربة تنجب أطفالا من اخضرار الحقول ….
كل المهاجل ،والزغاريد ،واعراس الكون ،بداية للحياة ….
كل مشاعر النوارس المهاجرة إلى نهود العذارى …
كل العيون التي تبرق ازهارا وصوت خرير الماء وحفيف اهداب الشجر …
كل الاماسي المضمخة بالعطور …
كل الليالي الملفوفة بالهمس وراء ستائر من أضواء حمراء لاهثة ….
كل حقول البن والشواجب …
كل شواطئ البحار التي تمارس العشق مع النوارس
كل السبول وخيوط الحناء ورد الخدود …
كل خفقات العيون من وسط الحجاب ..
كل خجل الخدود تلامس اللثمة فتمنحها الشوق والدهشة …
كل طيف الشفاه تحت اللثمة المرتعشة ….

يا امرأة الشوق وبحار الشجن :
كل عيد ميلاد:
صباحاتك خضراء يانعة …

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24