الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 آخر تحديث: الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
البُهتان !!! - جمال الرُموش
الساعة 17:10 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

 

السماواتُ أكثر ولعآ بشجى  البسيطة ، وكيمياء الأُمومه ..
والأُمومة خيلاءُ السهاد ؛
والسهادُ هديلُ الأُقحوان ..
والأُقحوانُ بذرةُ البسالة ، في توازيها وقتَ شواغل المائتين ..
والمائتون في أنسٍ من غفلة الأبدية !!؛
ويصدحون بأغانٍ في مديح غيبتهم على وتر الكلام ؛؛
والكلامُ ملالُ الملائكةِ بُعَيدَ طيرانهم !!
والطيرانُ شكيمةُ الحدأةْ ..
والحدأة لها قضمة الأباطره ..
والأباطرة في غفوةٍ يتيمةٍ من مشنقة التيه !! 
والتيهُ ، ليلُ الدروب الضئيلة نحو انطفاءة الصولجان !!!
والصولجانُ ، له فمٌ يقطر نطفَ عماء ؛
والعماءُ ، شَظَفُ عيشِ الأباليس !!
والأباليسُ – يعضون على النواجذ – إذا ماجُنَّ بهم وقعُ الزغاريد !!؛
ساعةَ زفاف اليرقات ..
واليرقاتُ ، لا تُعَلِّقُ مِن على  أوداجها لوحاً يبوحُ برغوات الخطيئة !!!
لا هي .. ولا عشيرة الأغصان ؛
والأغصانُ ليس لها وقتٌ ، لتُعِدَّ نزقاً خفيفاً لأطياف الرُعاة !!؛
والرعاةُ ، لم يَعبُرَ من بين أوقاتهم .. يومٌ يَدُلُّ على عُطلةٍ للعاطفة !!!؛
والعاطفةُ ، ليس بها وتدٌ ، أو إكسيرٌ مِن معنى في خلايا الفولاذ !!! ؛
والفولاذُ يَنِزُّ مِن فَمِهِ .. كأكأة الذئب !!!؛
والذئبُ يتخفى بأوراق الغُواية ؛؛
والغُوايةُ ، ليست سوى لسعة العسل بين حنايا الطرائد !!؛
والطرائدُ لا تغامرُ بأدعية الملائكه!!!؛
والملائكةُ تؤنسِنُ الرؤيا ، حين تُعَلِّمُ صِغارها ،
كيفَ تُؤلِّف أعشاشها بين شجرات الوجد ، وتَهيمُ بِجَمرَةِ الأبجديه ..
لِتَخذُلَ سَطوة البُهتان !!!؛
والبهتانُ ، صريرٌ أسوَدُ يَتَقَطَّرُ مِن تاجِ الشَّك !!!؛
والشكُ ، صحراءٌ خجلانةٌ مِن شَفاعة البُرتقال !!!؛
والبرتقالُ بِهِ رَعدَةُ المغناطيس !!؛
والمغناطيسُ حشاشةُ الحقيقه!!!؛
والحقيقةُ نَدَمُ الملوك !!!؛
والملوكُ ، ليسَت لَهُم سماوات !!؛ كالتي للعبيد !!!؛
، بِها ولعٌ بشجى البسيطة !!؛
وفيزياء الشِّغاف !!!؛
وشِغافُ الملوكِ .. ، هي وحدُها 
خيلاءُ الخراب !!!٠


أواخر يونيو 2010 
عدن ٠

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24