الاربعاء 21 اكتوبر 2020 آخر تحديث: الاربعاء 21 اكتوبر 2020
المناضل أحمد عبده ناشر العريقي - عبدالرحمن بجاش
الساعة 12:21 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

ذلك الرجل الذي اعطى بلاحدود ولم يأخذ ولم يقول يوما : " أنا مناضل " .. أحمد عبده ناشر العريقي 
سأل الشهيد إبراهيم الحمدي الأستاذ النعمان: يا أستاذ من له الفضل الأكبر على حركة الأحرار ولم يذكر؟
رد الأستاذ: لو أن الزبيري حيًا ووجهت السؤال لنا الأثنين، لقلنا بصوت واحد: أحمد عبده ناشر العريقي......
في أول عيد للوحدة تواجد بين ضيوف على مأدبة غداء أقامتها الرئاسه رجلً بكوفيته البيضاء وقميصه الأبيض وكوت أسود، استغرب الجميع قيام المشير السلال من الكرسي الخاص به وأجلسه عليه.. جلس العريقي ببراءته يتفرج على الجمع صامتًا.قال السلال بتلقائيته المعهوده: لولا هذا لما كنتم هانا..
عندما فشلت 48 التي مادرينا أنها ” حركه ” أم ” ثوره” قرر زعماء الأحرار أن كل شيء انتهى، لكن برقية من هذا الرجل: استمروا، وسادعم حركة الأحرار حتى تنتصر بكل ما املك”.. وأول الخير شراءه المطبعة لصحيفة ” صوت اليمن “.. بعد نجاح الثورة بأسابيع، قيل للسلال ذات صباح: هنا واحد اسمه العريقي يريد أن يدخل – كان الزبيري والنعمان قد احاطوه علما بما فعله أحمد عبده ناشر ….لم يتردد السلال من القيام من على كرسيه ويدخل العريقي مرحبا …..
عرض عليه أن يكون وزيرا ، رفض ، مندوب اليمن خارج البلاد ، رفض ، ظن الرئيس أن الرجل لم يقتنع ، عرض عليه رئاسة الوزراء ، نطق الرجل: “يا سيادة المشير أنا أتيت من أجل تعطوني كشف بما تحتاجه الثورة.. .يا تعطيني الكشف، أو سأخرج”.
بتلقائيته قالها السلال: سلام الله عليك ، العشرات الذين تراهم عند الباب يدوروا مناصب ، وأنت تأتي من الحبشة تسأل عما تحتاجه الثورة !!!..زوده مكتبه بما طلبته رئاسة الجمهورية ، عاد العريقي إلى أديس إبابا، وبعد حوالي الشهر استلمت صنعاء الثورة كل المطلوب....
كان الوشلي شجاعًا عندما عاد إلى دكان أحمد عبده ناشر العريقي ليعتذر له عما بدر منه: والله ياعم أحمد أنا متألم عليك.....
كان العريقي قد رد عليه عندما سأله متهكما: هيا مافعلت لك الثورة ؟
– قال له : يكفي أن الأولاد يذهبون إلى المدرسة ، وأننا لبسنا الأحذيه بعد أن كنا نمشي حفاه.
كلام من ذهب لا يستطيع قوله من اثروا من ثورة سبتمبر، من سرقوها....
توفى أحمد عبده ناشر العريقي ، فلم ينتبه أحدا....
وفي كشف الأمانة العامة لرئاسة الجمهورية، وهو ما رايته بعيني مرتب للعريقي:” 8000″ ريال ، لم يطلبها ولا أولاده ..هم من قرروها في نفس اللحظة التي اثرى لصوص بعدد شعر رأس اصغرهم باسم انهم ثوار واحرار إذا كنا شجعانا فعلينا اعادة القراءة من السطر الأول ، لتعرف الاجيال اللاحقه ، من اعطى ومن أخذ.

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
صحافة 24