الخميس 29 اكتوبر 2020 آخر تحديث: الاربعاء 28 اكتوبر 2020
مصدر: الحوثيون يجبرون الشباب في مناطق سيطرتهم على تعزيز جبهة مأرب
الحوثي في مخلاف العود
الساعة 17:47 (الرأي برس - خاص)

قالت مصادر محلية في محافظتي إب والضالع وسط وجنوبي اليمن، إن المليشيا الحوثية الموالية لإيران، أجبرت عقال الحارات ومشائخ المناطق من تحشيد الشباب والأطفال وإرسالهم إلى الجبهات في الوقت الذي تعاني في صفوفها نقصًا شديدًا في المقاتلين.

وأكد مرزوق الصيادي عضو الفريق الإعلامي بوزارة الإعلام، في حديث لـ«الرأي برس»، إن مواليين لمليشيا الحوثي في مخلاف العود (منطقة مشتركة بين إب والضالع)، ضغطوا على عشرات الشباب بالتواجه إلى جبهة مأرب للقتال في صفوف الجماعة الإرهابية.

وأعتبر الصيادي، أن ذلك يأتي في سياق ممارسات مليشيات الحوثي الإنقلابية المدعومة من إيران بحق المواطنين في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

وأوضح، أن القياديان علي أحمد القاضي المكنى بـ«الذرار»  و داود النهام، توجها إلى جبهة مأرب الأسبوع الماضي بمجاميع من الشباب يقدر عددهم بـ«60» شابًا دعمًا وإسنادا لمسلحي الحوثي.

وبيّن أن البعض من الشباب الذين تم إرغامهم على التوجه إلى جبهة مأرب، تمكنوا من الفرار بعد وصولهم إلى الأماكن المحددة لهم بجبهة مأرب، حيث لاذ البعض بالفرار إلى أماكن غير معروفة.

وأكد أن فرار الشباب الذين أرغمهم الحوثي على القتال في صفوفهم، ناتج عن عدم وجود قناعة تامة في القتال بصف المليشيات، فيما ل ايزال القياديين برفقة الشباب ممن لم يتمكنوا من الفرار في جبهة مأرب كونهم تحت رقابة شديدة، وفقًا لما أوره الصيادي.

وأوضح أن هذه الممارسات الإجرامية من قبل المليشيا الحوثية، تأتي في ظل ممارسات قمعية وإتاوات وجبايات بحق المواطنين بمناطق مختلفة بمخلاف العود تمارسها عناصر جماعة الحوثي الإرهابية عبر المشرفين والمشايخ والضباط المواليين للحوثي.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24